علاج الحول في سن مبكرة يضمن نتائج أكثر فاعلية

الفحوصات الدورية تجنب المريض فقدان القدرة البصرية وكسل العين

- 2030 -

العينان إحدى نعم الله علينا ووسيلتنا الوحيدة للإبصار، ولكنها تتعرض لكثير من الأمراض إذا لم نعتن بها جيدا ويعد الحول خاصة عند الأطفال من المشكلات الكبيرة والمنتشرة في مجتمعنا، فحول العينين لدى الاطفال لا يعد مشكلة جمالية فحسب لدى الطفل، بل تتعداها إلى التأثير على قوة الإبصار أيضا، وهو من الحالات الشائعة التي تصيب الأطفال وعلاجها يتم ببساطة وسهولة فقط إذا تمت ملاحظته مبكراً.

 

بقلم/د.راشد عبدالله فطاني- استشاري طب العيون- مستشفى د. سليمان الحبيب بالعليا

 

 

 

الحول شائع بين الذكور والإناث

والحول هو عيب بصري تكون فيه العينان غير مستقيمتين وتنظران إلى إتجاهين مختلفين حيث تكون إحدى العينين في وضعية الاستقامة، بينما العين الأخرى تنحرف إلى الداخل أو إلى الخارج أو إلى أعلى أو لأسفل، كما أن عدم الإستقامة هذا قد يكون ملحوظاً دائماً أو أنه يظهر ويختفي ويعد الحول حالة شائعة تصيب الأطفال الذكور والإناث على حد سواء، إضافة إلى إمكانية حدوثه في مرحلة لا حقة من العمر آخذين بعين الاعتبار أن الحول قد يصيب أكثر من فرد في العائلة كما أنه قد يصيب الأشخاص الذين ليس لهم أقارب مصابون بهذه الحالة.

 

استقامة العينين أمر هام لرؤية أوضح

الرؤية باستخدام كلتا العينين في وضعهما المستقيم هي الوضع الطبيعي لدى الشخص السليم حيث تتجه العينان إلى نفس الهدف المرئي عندئذٍ فقط يقوم مركز الإبصار في الدماغ بدمج الصورتين الآتيتين منهما لكي ينتج صورة واحدة ثلاثية الأبعاد (أي الصورة المجسمة) وهنا تكمن أهمية استقامة العينين، وهناك ست عضلات تتحكم في حركة العين ولكي يمكن تثبيت وتركيز كلتا العينين على هدفٍ مرئي واحد يجب أن يكون هناك توازن وتنسيق في العمل بين العضلات الست الموجودة حول كل عين.

 

إن عدم استقامة العينين في مرحلة الطفولة قد يسبب تدني في القدرة البصرية أو كسل في إحدى العينين حيث يستقبل المخ الصورة الآتية من العين المستقيمة التي ترى بشكل أفضل متجاهلا الصورة الآتية من العين الأخرى غير المستقيمة مما يؤدي إلى كسلها، ويلاحظ أن مثل هذا الكسل يؤدي أيضا إلى فقدان القدرة على إدراك البعد الثالث للأشياء أي الصورة المجسمة والعمق.

 

عنوان فرعي يتم وضعه من اول هنا: ينبغي إجراء فحص للأطفال من قبل الطبيب المختص أثناء مراحل الطفولة وذلك للكشف عن أي احتمال لوجود أمراض في العين

- إعلان -

ازدواجية في الرؤية عند الكبار

بالنسبة للأشخاص الكبار الذين يصابون بالحول فغالباً ماتكون الرؤية لديهم مزدوجة؛ لأن المخ تعود على استقبال الصورتين المرسلتين من كلتا العينين ودمجهما وقتما كانت العينان مستقيمتين، أما في حالة الحول فإن المخ لا يستطيع دمج الصورتين الآتيتين من العينين ولا يستطيع تجاهل أيَ منهما والنتيجة هي ازدواجية الرؤية أما عند الأطفال الصغار المصابين بهذه الحالة فإن المخ يقوم باستقبال الصورة المنقولة عن العين التي توفر رؤية أفضل ويتجاهل الصورة الآتية من العين الأخرى واستمرار هذا التجاهل يؤدي بمرور الوقت إلى تدني الرؤية في العين غير المستقيمة وبشكلٍ دائم ويعرف هذا بــ(الكسل البصري).

 

العلاج مبكرا يقي من كسل العين

ويمكن علاج الحول إذا ما تم ذلك في سن مبكرة ويكون علاج كسل العين هذا عن طريق: علاج السبب المؤدي إلى الحول وعمل تدريبات للعين الكسولة وذلك بهدف تحسين القدرة البصرية للعين الأضعف، وينبغي إجراء فحص للأطفال من قبل الطبيب المختص أثناء مراحل الطفولة وذلك للكشف عن أي احتمال لوجود أمراض في العين ويكون هذا الأمر مهماً إذا كان أحد الأقارب يعاني من وجود حول أو كسل بالعين.

 

الحفاظ على القدرة البصرية

ويتلخص الغرض الأساسي من علاج الحول في الحفاظ على القدرة البصرية للعين وحمايتها من الكسل وكذلك تحقيق استقامة العينين إضافة إلى العمل على استعادة القدرة على الإبصار بكلتا العينين في وقت واحد.

 

حلول متنوعة لعلاج الحول

يختلف علاج الحول من حالة إلى أخرى باختلاف السبب المؤدي للإصابة , حيث قد يشمل العلاج استخدام النظارات الطبية  أو إجراء عملية جراحية لتعديل وضع عضلات العين، وكذلك استئصال الماء الأبيض (عدسة العين المعتمة ) في حالة وجوده، إضافة إلى تصحيح أي عيوب أخرى تكون السبب في انحراف العين عن وضعها الطبيعي ، كما يمكن علاج كسل العين وذلك بتغطية العين السليمة بهدف تحسين القدرة البصرية في العين المصابة إن لزم الأمر .وعلى ضوء الفحص العيني الشامل لأجزاء العين الداخلية والخارجية يقرر طبيب العيون نوعية العلاج الملائم للحالة ولابد من اتباع أحدث أساليب التعقيم للوقاية من انتقال العدوى .

 

نصائح للأهل

وننصح الأهل بعمل فحص عيون شامل للأطفال الذين لا يشكون من أي عرض عيني ولم يُلاحظ وجود أي انحراف في وضعية العينين عند بلوغهم سن الرابعة من العمر، حيث أن بعض أنواع الكسل البصري لا يمكن اكتشافها إلا بالفحص الشامل للعينين.

- إعلان -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.