الصداع النصفي المزمن أثناء فترة الحمل.. علامة خطر

- إعلان -

حياة المرأة تحتاج خلال فترة الحمل إلى الحرص والعناية وغالباً تعاني النساء من الصداع النصفي أثناء الحمل وهو شكل من أشكال الصداع الذي يسبب الخفقان الشديد في جانب واحد من الرأس.

نشر موقع “health site” تقريراً يتناول الصداع النصفي أثناء الحمل والأمراض الأخرى التي يسببها.

قال التقرير إن دراسة نُشرت في الأكاديمية الأميركية لطب الأعصاب كشفت عن أن النساء اللائي يعانين من الصداع النصفي أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات مثل ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل وتسمم الحمل والولادة المبكرة، ما يقرب من 20% من النساء في سن الإنجاب يعانين من الصداع النصفي، لكن تأثير الصداع النصفي على نتائج الحمل لم يتم فهمه جيداً.

- إعلان -

أوضح التقرير أنه على مدار 20 عاماً درس الباحثون أكثر من 30 ألف حالة حمل لحوالي 19 ألف امرأة من أجل الدراسة، في حالات الحمل هذه، قالت 11% من النساء إنهن تم تشخيصهن بالصداع النصفي من قبل الطبيب قبل الحمل. كانت الولادة المبكرة، التي تم تعريفها على أنها طفل يولد قبل 37 أسبوعاً، وسكري الحمل، وارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، وتسمم الحمل، وانخفاض الوزن عند الولادة من بين القضايا التي درسها الباحثون.

بعد ضبط العمر والسمنة والعوامل السلوكية والصحية الأخرى التي يمكن أن تؤثر على خطر حدوث مضاعفات، اكتشف الباحثون أن النساء المصابات بالصداع النصفي لديهن مخاطر أعلى بنسبة 17% للولادة المبكرة، وخطر أعلى بنسبة 28% لارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، و40% خطراً أعلى للإصابة بمقدمات الارتجاج مقارنة بالنساء غير المصابات بالصداع النصفي. 

يعتقد الباحثون في الدراسة أنه في حين أن مخاطر الإصابة بهذه المشاكل بالنسبة للمرأة الحامل كانت منخفضة، يجب على النساء المصابات بالصداع النصفي استشارة الطبيب لفهم المخاطر المحتملة التي تنطوي عليها. أيضاً، كانت هناك بعض القيود على الدراسة التي أراد الباحثون تسليط الضوء عليها.

- إعلان -

- إعلان -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.