احتفال يوم عظيم تشهده جميع الدول احتفاءً بـ “يوم الأم”

تنسب فكرة تخصيص يوم للأم إلى المؤلفة الأميركية "جوليا وورد هاوي"، التي اقترحت الاحتفال بهذا اليوم في الولايات المتحدة الأميركية عام 1872

- إعلان -

الرياض، أماني آل جابر

 

يوم الأم احتفال ظهر حديثًا في مطلع القرن العشرين، يوم يحتفل به العالم تاريخ 21 من شهر مارس الجاري، الذي يصادف بدء موسم الربيع، لأسباب كثيرة منها بيان تأثير الأمهات على المجتمع، والتعبير لهن بالمحبة والامتنان لجميع ما يقدمن، بتقديم لهن أجمل العبارات والكلمات التي تشعرهن بالسرور وبمكانتهن وأهميتهن.

 

إلى من تنسب فكرة يوم الأم ؟

تنسب فكرة تخصيص يوم للأم إلى المؤلفة الأميركية “جوليا وورد هاوي”، التي اقترحت الاحتفال بهذا اليوم في الولايات المتحدة الأميركية عام 1872؛ بهدف تمكين الأمهات من المشاركة في مسيرات السلام وقتها.

- إعلان -

وقادت هذه الحملة الناشطة الأميركية “آنا جارفيس” كانت والدتها تردد عبارة ما قائلة:” في وقت ما، وفي مكان ما، سينادي شخص ما بفكرة الاحتفال بعيد الأم “تعبر عن مدى رغبتها في تكريم الأم والاحتفال بها؛ لتمتلئ القلوب بالمحبة وانتهاء الكره والعداوة، وفي حين وفاة والدتها أصرت “آنا” بتحقيق رغبتها.

وفي العالم العربي، تعود فكرة الاحتفال بـ”يوم الأم” إلى الصحفي المصري “علي أمين” الذي نشر مقالا صحفيًا صرح من خلاله الدعوة لتخصيص “يوم للأم”، قائلًا:” لم لا نتفق على يوم من أيام السنة نطلق عليه يوم الأم ونجعله عيدًا قوميًا في بلادنا وبلاد الشرق، وفي هذا اليوم يقدم الأبناء لأمهاتهم الهدايا الصغيرة ويرسلون للأمهات خطابات صغيرة يقولون فيها شكرًا أو ربنا يخليك، لماذا لا نشجع الأطفال في هذا اليوم أن يعامل كل منهم أمه كـ ملكة فيمنعوها من العمل، ويتولوا هم في هذا اليوم كل أعمالها المنزلية، بدلاً عنها، ولكن أي يوم في السنة نجعله “عيد الأم”؟”.

 

تختلف الأيام والتواريخ لكن تبقى أهمية هذا اليوم عظيمة

يختلف تاريخ “يوم الأم” من دولة لأخرى، فمثلاً في العالم العربي يكون اليوم الأول من فصل الربيع أي يوم 21 مارس، أما في النرويج فيحتفل به في 2 فبراير، وفي الأرجنتين فهو يوم 3 أكتوبر، وجنوب إفريقيا تحتفل به يوم الأول من مايو، وفي الولايات المتحدة وألمانيا يكون الاحتفال في الأحد الثاني من شهر مايو من كل عام، وفي إندونيسيا يحتفلون به في يوم 22 ديسمبر.

 

” إلى صانعة الأيام ومستودع الأمان، معك فقط تعود الأشياء إلى أماكنها، يعيد الزمان ترتيب نفسه، وأعود أنا طفلاً يجد السعادة في تفاصيلك الصغيرة، أمي الحبيبة كل عام وأنتِ بخير.

- 2030 -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.