طرق لتجنب حموضة المعدة

- 2030 -

آلام شديدة ومزعجة تسببها حرقة المعدة، والتي تنجم عن ارتداد الحموضة المعوية، لكن هناك طرقاً بسيطة لتجنب هذه الحالة، وبحسب دراسة لهيئة الخدمات الصحية البريطانية، والتي نشرتها صحيفة “ديلي إكسبرس” البريطانية، يمكن أن يرتفع خطر الإصابة بالارتجاع الحمضي، بسبب بعض عوامل النظام الغذائي أو نمط الحياة، كما يمكن أن تتفاقم الأعراض نتيجة لذلك.

وإلى جانب الأدوية المعروفة باسم مضادات الحموضة لتخفيف أعراض ارتداد الحمض، هناك بعض الطرق الأخرى التي يمكن من خلالها تقليل خطر الحموضة:

تجنب هذه الأطعمة

ليست الأطعمة دائماً سبباً في ارتجاع الحمض، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض. لذلك يُنصح الأشخاص المصابون بالارتجاع الحمضي بالابتعاد عن بعض الأطعمة، خاصة عندما يعانون بالفعل من الأعراض. وتشمل تلك الأطعمة، الثوم والبصل والبندورة والنعناع، إضافة إلى بعض المشروبات مثل القهوة والشاي والمشروبات الكحولية.

الأكل والمضع الهادئ

- إعلان -

الشعور بالجوع، قد يكون من الصعب تناول الطعام بشكل أبطأ. لكن ذلك يساعد في تخفيف أعراض ارتداد الحمض. ونصحت الدراسة بمحاولة تناول وجبات أصغر حجماً وأكثر تكراراً؛ لأنه عندما تكون المعدة ممتلئة جداً، يمكن أن يكون هناك المزيد من الارتجاع إلى المريء.

الامتناع عن المشروبات الغازية

تؤدي المشروبات الغازية إلى تفاقم أعراض الارتجاع الحمضي. وأوضحت الدراسة، أنه إذا كنت تعاني من نوبة ارتجاع، يمكن أن تشجع المشروبات الغازية حمض المعدة على دخول المريء. وتابعت: “علاوة على ذلك، يمكن أن تتسبب المشروبات الغازية أيضاً في تضخم المعدة والمعروف باسم انتفاخ المعدة. وعندما تنتفخ المعدة، فإنها تزيد الضغط على العضلة العاصرة للمريء؛ ما يعزز الارتجاع.”

عدم الأكل قبل النوم

أكدت الدراسة، على عدم تناول الطعام في غضون 3 أو 4 ساعات قبل النوم. وأضافت: “عندما تستلقي، فإنك تفتقر إلى ميزة الجاذبية في عملية الهضم، ومن المرجح أن تسبب الأطعمة أعراض الحرقة أو الارتجاع”.

- إعلان -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.