سائح مصري في باريس: أسف سأفسد حلم الطفولة

أشار المتفاعلون إلى ما يسمى بمتلازمة باريس، وهي الصدمة التي تصيب الزوار والسياح بخيبة أمل

- إعلان -

- إعلان -

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لمصري في باريس قام بتصوير المقطع أمام المعلم السياحي الأشهر في العالم “برج إيفل” منتقدًا اللائي يبيعون “البالونات” و “غزل البنات” ويشبهه بالسوق الشعبي المصري “سوق العتبة” ويقول متهكمًا:” بيقولوا لك بدل أستاذ أو أنسة بس بالفرنساوي”

أوضح تعجبه وشدة صدمته بباريس، وأن الباعة تحت البرج جعلوا المنظر الأشهر كأنه سوق، كما حصل الفيديو على مشاهدة عالية عبر تويتر وتفاعل الناس حوله.

أشار المتفاعلون إلى ما يسمى بمتلازمة باريس، وهي الصدمة التي تصيب الزوار والسياح بخيبة أمل، وتعد هذه المتلازمة مرحلة متطرفة من صدمة تصاحبها أعراض مثل: الهلوسة والقلق وعدم انتظام في ضربات القلب، ووثقت تلك الحالة في المجلات الطبية النفسية.

- إعلان -

تأتي هذه الحالة من خيبة الأمل بسبب المغالاة في التوقعات عن باريس كمدينة للحب والأزياء والحلوى والشعب الرومانسي، والتي تنهار تمامًا عندما يبرز واقع المدينة الفرنسية الحديثة بخدماتها القاصرة ووسائل النقل العام وأكوام القمامة وفضلات الكلاب، والحواجز اللغوية، كما تقوم السفارة اليابانية في باريس بإعادة عشرين سائح كل عام وإرسالهم إلى منازلهم بصحبة طبيب حتى يتم شفاؤهم من الصدمة.

في حين أن العلاج الوحيد لهذه الصدمة كما حدده الطبيب النفسي الياباني “هيرواكي أوتا” -أول من أطلق مصطلح “متلازمة باريس”- هو العودة إلى الوطن وعدم العودة إلى باريس ثانية.

 

- إعلان -

- إعلان -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.