تأثير الابتسامة على العلاقات الاجتماعية

أنصح بعدم إهمال صحة الأسنان لأنها جزء أساسي يؤثر سلبا على صحة الجسم، والشخصية في المجتمعات ومع العائلة والأصدقاء

- إعلان -

- إعلان -

ابتسامة الشخص وأسنانه لها تأثير كبير نفسياً يغيب عن البعض ولا يدرك أهميته، لأن الابتسامة عنوان الشخص وإذا وجد أي عيب فيها فأنه ينعكس ذلك على الشخص بشكل مباشر.
في هذا الحوار التقت “أسرار” بالدكتور أسامة أحمد- تخصص طب وجراحة الفم والأسنان- في مجال علاج وتجميل الأسنان لتحاوره حول موضوع الابتسامة وتأثيرها على العلاقات الاجتماعية.

 

الابتسامة

الرياض: مي مشالي

 

-في البداية حدثنا على تأثير جمال الابتسامة وصحة الأسنان على مسار العلاقات الاجتماعية وعلى الزواج؟ وكيف ذلك؟

بكل تأكيد، صحة الأسنان وجمالها لها تأثير الجوهري على أي علاقة اجتماعية سواء الزواج أو الاختلاط مع المجتمع، وللأسف قد ينفر أحد الأطراف من الآخر في علاقة مثل الزواج بسبب رائحة النفس المزعجة، أو بسبب تشوه الابتسامة والأسنان؛ لما لها الأثر الكبير على شخصية الانسان وانطباع الغير عنه.

أما على صعيد العلاقات الاجتماعية، الكثير من أفراد المجتمع لديه تعليقات سلبية على من يعاني من تشوه في الأسنان ومن تصدر منه رائحة الفم الكريهة بسبب تدهور صحة أسنانه، وهذا يلعب دور كبير في قبول الشخص في المجتمع، وتكمن المشكلة في عدم إدراك الشخص بأن لديه رائحة فم كريهة؛ وذلك لتعوده على الأمر.

 

-بعض الآراء تؤكد أن نسب الطلاق بين الزوجين بعضها يرجع إلى رائحة الفم الكريهة؟ ما هو تعليقك على هذا الأمر؟

نعم ذلك صحيح في بعض حالات الطلاق، حيث أن العناية الشخصية جزءٌ مهم في حياة كل زوج وزوجة، ومن الطبيعي أن ينفر الشخص ويبتعد عن الآخر عند وجود مصدر رائحة مزعجة، وكثير من حالات طلاق بدأت بسبب عدم عناية أحدهم بنفسه سواء الرجل أو المرأة ويوجد خجل كبير من التصريح بهذا الخصوص ولكن تتأثر العلاقة حتى وإن كان بشكل غير مباشر .

-هل التنمر له علاقة في التأثير على شخصية الإنسان بسبب أسنانه ؟

التنمر صفة سيئة وغير مقبولة لأن كثير من الأشخاص يعاني من عدة مشاكل في صحة الفم أو جمال الابتسامة ويكون ذلك خارج عن إرادته أو بسبب نقص التوعية المكتسبة ؛مما يجعله يجهل ببعض الأمور المهمة مثل العناية والحرص على ابتسامته.
وللأسف يعاني كثير من الأشخاص من التنمر بسبب شكل أسنانهم ، ويواجهون عدم القبول من المجتمع ، مما يسبب اكتئاب وتوتر لهم عند اختلاطهم وخروجهم.

هل يتعرض الأطفال للتنمر بسبب أسنانهم؟ ما دور الأهل في هذا الجانب؟ –

- إعلان -

طلاب المدارس والأطفال يتعرضون لنظرة سلبية من أصدقائهم عند وجود مشاكل في الابتسامة أو عند وجود رائحة نفس كريهة ويكون دور الأهل أساسي ومهم لعدم قدرة الطفل على الاهتمام بنفسه ومن الضروري أن يكون هناك إشراف يومي ومباشر على العناية بصحة الفم والأسنان وزيارة الطبيب بشكل دوري للتأكد من عدم وجود مشاكل وأمراض في الأسنان مثل التسوس، والخراجات، والتهابات العصب، وغيرها.

 

رائحة النفس الكريهة

علمياً ماهي أسباب رائحة النفس الكريهة؟ –

كل مشاكل الأسنان تسبب رائحة كريهة ومن تلك المشاكل:

– ضروس العقل المطمورة
– التسوس بأنواعه.
– خراجات الأسنان.
– التهاب اللثة وتراكمات الجير.
– عدم اكمال علاج الأسنان للمراحل النهائية.
– عدم استخدام خيط الأسنان أو الخيط المائي
– وجود فراغ بين حشوات وتركيبات الأسنان وسطح السن الطبيعي.
– بقايا الجذور التي لم يتم ازالتها

وهناك أسباب أخرى ترجع لمشاكل الجهاز الهضمي أو عدة أمراض مزمنة مثل عدم انتظام مرض السكري، ولكن الأسباب الرئيسية غالباً تكون بسبب الأسنان، ويجب استثناءها أولاً.

 

باعتبارك طبيب أسنان ما هي أهم شكاوى المراجعين حول هذا الموضوع؟
النسبة تفوق ٨٠ ٪؜ ممن لديهم رائحة فم كريهة ولا علم لديهم بهذا الخصوص. وكذلك تصلني شكاوى من بعض المراجعات بوجود رائحة فم كريهة لدى أزواجهم ويرغبون بإيجاد حل لها. وأذكر المراجعين في العيادة بالعناية اليومية الأساسية.

ماهي أهم النصائح التي تقدمها لتحقيق أفضل عناية بالأسنان واللثة؟

أقدم نصيحة لكل المقبلين والمقبلات على الزواج بالاهتمام ومراجعة عيادة الأسنان قبل ثلاث أشهر على الأقل من الزفاف وبإمكان طبيب الأسنان وضع خطة علاجية وتجميلية، بعد عمل الأشعات اللازمة، وغالبا تشمل الخطة إزالة التهابات اللثة والتخلص من مشاكل التسوس وإعادة تأهيل الأسنان المهدومة وتعويض الأسنان المفقودة وعلاج الخراجات حول الأسنان ، من المهم أيضاً إزالة ضروس العقل في حال وجود حاجة لذلك.
بعد ذلك يقوم الطبيب بوضع خطة تجميلية تشتمل على تحسين لون الأسنان عن طريق إجراء تبييض الأسنان في حال كانت الأسنان الأمامية خالية من الحشوات والتركيبات، وعند وجود حشوات أمامية كثيرة أو تصبغات شديدة فيقوم الطبيب بعمل تركيبات أمامية أو ما يسمى بابتسامة هوليوود عن طريق عدسات الڤينير.
كما أنه لا يجب أن ننسى أن العناية اليومية مهمة جداً، ويكون ذلك عن طريق استخدام الفرشاة والمعجون وكذلك خيط الأسنان أو الخيط المائي ليتم الحفاظ على نتيجة العلاج وعدم تضرر صحة الفم والأسنان من جديد.

ختاماً أنصح بعدم إهمال صحة الأسنان لأنها جزء أساسي يؤثر سلبا على صحة الجسم، والشخصية في المجتمعات ومع العائلة والأصدقاء.

ولمزيد من المعلومات عن العناية بالأسنان زوروا مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالدكتور أسامه أحمد

‏@Drousamah

 

 

 

- 2030 -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.