أعلن الفنان السعودي “فنان العرب”، محمد عبده عن قدوم مولود جديد له، أطلق عليه اسم “سلمان”، حيث كشف فنان العرب عن الخبر السعيد لجمهوره ومتابعي صفحته في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إذ غرد قائلاً: “الحمد لله رب العالمين رزقت فجرَ هذا اليوم بمولود أسميته سلمان تيمناً باسم مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله”.

وما أن نشر تغريدته، حتى انغمرت التهاني والتبريكات على الفنان الكبير من الفنانين العرب وجمهور الوطن العربي.

يذكر أن الفنان محمد عبده رُزِقَ عام 2018 طفلةً، أطلق عليها اسم “العنود”، لتنضم إلى شقيقها خالد، وشقيقتها عالية من زوجته الثانية، الفرنسية ذات الأصول الجزائرية، ولدى محمد عبده سبعة أبناء آخرين من زوجته الأولى، هم نورة، وود، وريم، وهيفاء، وعبدالرحمن، وبدر، ودلال.

يعد الفنان محمد عبده (12 يونيو 1949) وهو مغنٍّ وملحن سعودي، من أبرز الفنان السعوديين والعرب، نال لقب “فنان العرب”، وشهدت محافظة الدرب وتحديداً في منطقة جازان جنوب السعودية مولده، ويعد من أشهر الفنانين على مستوى الوطن العربي الذين عاصروا الجيل القديم والحديث. كما أنه يحظى باحترام كبير في الساحة الفنية.

بدأ رحلته الفنية في بداية الستينات الميلادية، في عام 1961 كانت بداية محمد عبده مع عالم الغناء في سن مبكرة وهو طالب في المعهد الصناعي بجدة، تخرج منه عام 1963 حيث كان ضمن أفراد بعثة سعودية متجهة إلى إيطاليا لصناعة السفن، تحولت الرحلة من روما إلى بيروت، أي من بناء السفن إلى بناء المجد الفني، وكان ذلك عن طريق عباس فائق غزاوي الذي كان من ضمن مكتشفي صوت محمد عبده عندما غنى في الإذاعة في برنامج (بابا عباس) عام 1960، وبارك هذا الاكتشاف الشاعر المعروف طاهر زمخشري، و كانت بدايات محمد عبده الفنية مع أغانٍ بعناوين مثل “خاصمت عيني من سنين” وأغنية “يابو شعر ثاير” و”سكة التايهين”.

كما شارك كثيراً بالغناء في المسارح العربية الكبرى في دول الخليج العربي والشام وشمال أفريقيا وأقام العديد من الحفلات في مسارح العالم، أبرزها في كرنفال جنيف، لندن، واشنطن ولوس أنجلوس. ويعتبر محمد عبده من أبرز فناني السعودية، الذين قدموا الفن السعودي خارج المملكة.