بدأ في مدينة جدة السعودية، أمس الأربعاء أول حدث إقليمى للأولمبياد الخاص السعودي والذى يحظى بالرئاسة الفخرية من صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود، عضو اللجنة الأولمبية الدولية سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأميركية، وبعد تشكيله الجديد برئاسة الدكتورة مها بنت أحمد الجفالي، من خلال الكشف على صحة اللاعبين بمشاركة أطباء من 6 دول عربية وهي: مصر، الإمارات، الكويت، الأردن، موريتانيا، وذلك بالتعاون مع الرئاسة الإقليمية للأولمبياد الخاص الدولي ويمثلها ليلة الشناوي مدير البرامج الصحية، وذلك في ثلاثة فروع من أصل ثمانية برامج الكشف الصحي على اللاعبين، حيث سيتم الكشف الصحي في صحة الأسنان، التوعية الصحية، والكشف العام. ويتزامن الحدث الإقليمي مع مبادرة (هيا نمشي معاً) المقام على كورنيش جدة بتنظيم مركز العون.

ومن جانبها قالت الدكتورة مـها بنـت أحمـد الجفالي رئـيس الأولمبياد الـخاص الـسعودي في تصريحات صحفية لها إن الـكشف الصحي على اللاعبين يـعد الـركـيزة الأولـى لـلعمل الـريـاضـي الـذي تـطمح لـه فـي إدارتـها للأولمبياد الـخاص الـسعودي، ويـمكن أن تـبنى عـلى الـبيانـات الـصحية الـعديـد مـن الـقرارات الـتي تـصب فـي مـصلحة اللاعبين حسـب حالتهم الصحية وقدراتهم الوظيفية.

ووجهت “الجفالي” الشكر والتقديـر لـسمو وزيـر الـريـاضـة الأمـير عـبـدالـعـزيـز بـن تـركـي الـفيصل عـلى حـرصـه الدائم لـلارتـقاء بـريـاضـة الأشـخاص ذوي الإعـاقـة بـالمـملكة ودعـم الاتـحاد الـسعودي للأولمـبياد الـخاص لـتحقيق أهـدافـه الـريـاضـيـة والـصحية لعـطاء فـرصـة للاعبين فـي المملكة لإظهار قدراتهم والـدخـول فـي منافسات تعزز من شخصياتهم وتمنحهم تجارب جديدة وصداقات وذكريات تبقى للأبد، خاصة أن المملكة على أبواب المشاركة فى حدثين عالميين عام 2023 وهما الألعاب العالمية الشتوية بكازان مطلع العام، وفى منتصف العام الألعاب العالمية الصيفية بألمانيا.