وسط دوامة الروتين اليومي الطاحن، نقضي معظم أيامنا في العمل الطويل وراء المكتب بلا حَراك أو نشاط، منهمكين لإنجاز ما كُلفنا به، وقد يكون مكان هذا العمل مليئًا بما لذّ وطاب من الإفطار الصباحي بين الزملاء ومدير العمل، كما أنه قد تتوفر أحيانًا مائدة ممتلئة مما تشتهيه من الحلويات الشهية، والمعجنات المحضرة بالزُّبدة، وذلك في محاولة لكسر الروتين اليومي، ورغبة في جعل بيئة العمل ممتعة، وغير مملة؛ ولكن هذا على المدى البعيد يؤثر تأثيرًا سلبيًا على هدف خسارة الوزن، والعيش بطريقة صحية.

وأوضحت العديد من الدراسات العلمية مدى تأثير الجلوس فترات طويلة في العمل دون حراك على صحتنا، وبينت أن الجلوس 11 ساعة يوميًّا (متضمنة ساعات العمل والساعات التي نقضيها في المنزل) يضاعف من نسبة الوفاة 40 مرة في غضون 3 سنوات، مقارنة بالذين يجلسون فترات أقل!

ويبرز السؤال هنا:

لم العمل؟

لتغطية تكاليف المعيشة؟

أم للعيش بعمر صحي مديد بعيدًا عن المشاكل الصحية؟

بقلم/ أخصائية التغذية العلاجية سارة شهدا- بدانة كلينك

 

 

النظام الغذائي الصحي خلال وقت العمل:

  • احرص على وجود أوقات للراحة للتخفيف من ضغطك النفسي؛ لأن هذا الضغط والتوتر العصبي يعملان على إفراز هرمون الكرتزول، فيولد رغبة شديدة في تناول الطعام الدّسم والغني بالسكر.
  • اجعل الماء رفيقك على مكتبك بدلًا من وجود القهوة بقربك، ولا تنسَ شرب الماء حتى في أثناء ضغط العمل، ولا تستبدله بالقهوة ليزيد من التوتر والضغط النفسي.
  • قلل من تناول الكافيين، وعند احتساء القهوة احرِص أن تكون دون سكر، أو مبيض للقهوة، وعدم تناول أكثر من كُوبين منها خلال فترة العمل.
  • تخلص من المغريات، ولا تقم بتخزين الحلويات والكعك في أدراج مكتب عملك، فقد أظهرت دراسة أن 70% من نسبة الموظفين يقومون بتناول الحلوى عند تخزينها في المكاتب!
  • قم بإعداد الطعام الذي تريد تناوله في العمل مسبقًا، وغيّر من نوعيته، بدلًا من تناول الأطعمة الجاهزة، وأكل الشيوكولاتة، وأعدّ حقيبة تحوي أغذية طازجة من المنزل يمكن تناولها كوجبة خفيفة (كالمكسرات النية- الفواكه).
  • اذا كنت لا تستطيع إحضار طعامك من المنزل، وتعسّر عليك، فاختر طعامًا صحيًّا بطريقة ذكية من كافتيريا العمل، وابحث دائمًا عن التوازن في طعامك (تناول الكثير من الخضار والسلطات، واختر منتجات الحليب قليلة الدسم، وتجنّب الأطعمة الغنية بالدهون، أو المقلية، أو الغنية بالسكريات).
  • لا تنسَ تناول طعامك خلال عملك بعيدًا عن مكتبك، فأغلب الموظفين يواجهون صعوبة في إيجاد وقت مخصص لتناول الطعام بهدوء وسكينة، بعيدًا عن ضغط العمل.
  • كن نشطًا في أثناء دوامك، وحاول التحرك كل ساعة في مكتبك على الأقل 5 مرات يوميًّا، مثل المشي، حتى أثناء التحدث في الهاتف، واستخدام الدَّرج بدل السلم.
  • تعلم قول “لا شكرًا” عندما يأتي زميلك، ويعرض عليك قطعة حلوة شهية، أو دونات مليئة بالسكر، فلا تخجل؛ بل عوِّد نفسك أن ترفض بلطف ووقار، فبيئة العمل مليئة بأنواع الطعام غير الصحي، والطعام المعدّ بالزبدة، والزيوت المهدرجة، والسكر.

النظام الغذائي الصحي