أمة الله باحاذق، سيدة سعودية تفوق خبرتها أكثر من 11 سنة في ممارسة وتدريب رياضة التاي تشي، وتعمل حاليًا مشرفة في هذا المجال الرياضي في إحدى الشركات الصحية الكبرى بالمملكة. التقيناها؛ لتتحدث عن مفهوم هذه الرياضة..

في البداية، ما المقصود برياضة التاي تشي؟

رياضة التاي تشي تمارين صينية عُرفت منذ مئات السنين كأحد فنون الدفاع عن النفس؛ حيث إنها أحد أساليب لعبة الكونغ فو، ولكنها تتميز بحركتها البطيئة والانسيابية، مع دمج التنفس بهدف التحكم وتقوية تفاصيل الجسد، خصوصًا المفاصل والعظام والأوتار والأربطة، إضافة إلى فوائدها الذهنية؛ حيث إنها تتطلب تركيزًا أثناء الممارسة، فقد أطلق عليها البعض اسم (التأمل الحركي)، ولفوائدها الصحية العديدة أطلقت عليها عدد من المنظمات الصحية (الدواء الحركي).

 

كيف جاءت فكرة ممارسة التدريب لهذه الرياضة؟

كانت البداية في عام 2010 في بريطانيا بعد مضي عام من المعاناة من آلام الظهر، والتي لم أجد لها العلاج المناسب على مدار سنة تقريبًا، نصحتني إحدى الصديقات بتجربة رياضة التاي تشي، رفضت في البداية خوفًا من تفاقم الأمر، ولكن قررت تجربتها بعد إصرارها، لم تكن البداية جيدة أبدًا للذهول الذي أصابني أثناء مشاهدة الممارسين لها؛ لأننا لم نعتد على هذا النوع من الحركات، ولكن بعد تجربتها عدة جلسات شعرت بتحسن ملحوظ، دفعني للاستمرار وتحدي نفسي في تعلمها؛ لأصبح كالأشخاص الذين شاهدتهم في البداية في توازنهم ولياقتهم ومرونتهم، رغم تفاوت أعمارهم التي ما بين 70 و80 عامًا.

استمرت ممارستي بإشراف مباشر من مدرب في بريطانيا لمدة 3 سنوات، وبعد عودتي للسعودية تفاجأت بعدم وجود مدربين لها لأستمر في تعلمها، دفعني ذلك إلى البحث عن طريقة؛ لأصبح مدربة فيها، وأنشر ثقافتها في المجتمع، وكان ذلك في يونيو 2013 عن طريق منظمة تاي تشي للصحة.

 

ما مدى تقبل مجتمع المملكة لهذه الرياضة؟

كحال كل شيء جديد، يكون الرفض هو الحاضر دائمًا في كل حديث، ولكن في الآونة الأخيرة مع تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030م بأن نصبح مجتمعًا صحيًّا رياضيًّا، وجدت الدعم الكبير من وزارة الرياضة، وأخص بالشكر اتحاد الرياضة للجميع على كل جهودهم المبذولة لذلك، بالإضافة إلى أن العديد من الدراسات الطبية أظهرت فوائدها الصحية خصوصًا الأمراض المزمنة، مثل السكري وضغط الدم والتهاب المفاصل وغيرها، وبالتالي بدأ الأطباء في نصح مرضاهم وتوجيههم لممارستها كطريقة علاج تكميلي الذي جعل المريض يثق بالتمارين التي نقدمها، ويلمس نتائجها في وقت قريب جدًّا.

 

 اذكري لنا بعضًا من طرق ممارسة هذه الرياضة موضحة بالصور؟

من أساسيات ممارسة التاي تشي الحركة المستمرة في سلسلة من الحركات المتصلة والمتناغمة، ولكن -بشكل أساسي- يهتم التاي تشي بتحسين وضعية الجسم؛ حتى يصبح كل مفصل في المكان المناسب له، ويقل الضغط عليه، بالإضافة إلى أن الأعضاء الداخلية تصبح لديها المساحة المناسبة والكافية لها؛ لتؤدي وظائفها على الوجه الأكمل.

 

نقل الوزن بين كل الأرجل من أهم مبادئ التاي تشي، والتي تساعد في تحسين التوازن للوقاية من السقوط والمضاعفات السلبية التي قد تترتب على ذلك، كذلك من أهم المبادئ للتاي تشي استشعار المقاومة اللطيفة أثناء تأدية الحركات، والتي تساعد في تقوية العضلات وتدفق سوائل الجسم.

 

ما الصعوبات التي واجهتك في مسيرتك أثناء ممارستك لهذه الرياضة؟

عدم معرفة الناس بهذه الرياضة جعل الاعتراض عليها من مختلف المستويات، فالرياضيون لا يعدونها رياضة لحركتها البطيئة، والأطباء ليس لديهم المعلومات الكافية عن علاقتها بتحسين وعلاج الأمراض المزمنة، والمفاهيم الخاطئة عن الرياضة بضرورة الشعور بالألم؛ حتى أصل للهدف جعلهم يرفضون ممارستها، والمستثمرون في الأندية الرياضية يبحثون عن الرياضة المعروفة لجذب العملاء للاشتراك لديهم، وبالتالي رفضوا تقديمها في الأندية، إضافة إلى بعض المفاهيم المغلوطة التي لها علاقة بفلسفات وديانات أخرى جعل التحدي أقوى لنشر الوعي وتثقيف الناس، ولكن الحمد لله كان لجهودنا الأثر الرائع في إيصالها للمجتمع من خلال القنوات التلفزيونية والراديو والصحف والمجلات ووسائل التواصل الاجتماعي؛ لتصبح أسلوبًا علاجيًّا يتم ممارسته مع المرضى في مراكز العلاج الطبيعي.

 

ما الأسلوب الذي تعتمد عليه هذه الرياضة؟

أساس حركات التاي تشي مصممة من أساسيات رياضة الكونغ فو، وهي الدوائر والمنحنيات، ولكن تميزت بحركتها البطيئة المستمرة، وتناسق أجزاء الجسم العلوي مع السفلي ودمج النفس أثناء تأديتها.

 

كيف تقيّمين وترين وضع هذه الرياضة في المملكة كونك مدربة سعودية؟

في الحقيقة، أنا سعيدة جدًّا إلى ما وصلنا إليه حتى الآن، وما زلنا نطمح للمزيد، كما أن هناك إحدى الشركات الصحية في المملكة تبنت التاي تشي في الفترة الأخيرة، وحاليًا نعمل على وضع الأساسات الصحيحة لنشرها بطريقة منظمة في السعودية لتدريبها، وإعداد وتأهيل المدربين فيها مع تقديم الدعم لهم لتطويرهم وتحسين أدائهم على مستوى عالمي من خلال منهج منظمة تاي تشي للصحة، والتي حصلت على العديد من الدعم والتوصيات من منظمات صحية عالمية.

 

ما النصائح التي توجهينها لمدربات هذه الرياضة في السعودية؟

وصل عددنا إلى أكثر من 200 مدرب ومدربة في السعودية في مناطق مختلفة؛ حيث بدأت في تأهيلهم من عام 2015 وما زال الكثير منهم على تواصل مستمر معي لتطوير أدائهم.

هناك عدد من النصائح أقدمها لهم، وهي:

– الاستمرار في الممارسة الذاتية اليومية للحصول على فوائد هذه الرياضة.

– من الأفضل القيام بتدريب الأشخاص من حولك لتحسين مهارات التدريب لديك واكتساب الخبرة الذاتية من تنوع ثقافة وأعمار المشاركين معك.

– كن فخورًا بأنك مدرب للتاي تشي وأحد أعضاء منظمة هذه الرياضة، فالأثر الذي نتركه في نفوس المشاركين نفسيًّا وجسديًّا كافٍ؛ ليدعو لك في ظهر الغيب.

 

ما الكلمات التي توجهينها للمجتمع بشأن هذه الرياضة؟

تتميز رياضة التاي تشي عن الرياضات الأخرى بأنها ذات جهد منخفض التأثير؛ ما يجعلها مناسبة لجميع الأعمار والفئات بغض النظر عن المشاكل الصحية، يمكنك ممارستها وقوفًا أو جلوسًا في مساحات صغيرة، ولا تتطلب منك ملابس أو معدات أو بيئة خاصة. بغض النظر عن وضعك الصحي ستجد لها فوائدها الرائعة على جوانب مختلفة.

 

من هي الفئة العمرية التي تحتاج لممارسة هذه الرياضة؟

يتم تدريب التاي تشي للأطفال من عمر 4 سنوات، ولكن قد يختلف البرنامج أو الأسلوب الذي يتم تقديمه للشخص الراغب في تعلم التاي تشي حسب أهدافه وقدراته الجسدية.