خروج كثير من الأطفال يومياً فى الصباح الباكر للذهاب إلى المدرسة يتطلب تقوية مناعة الأطفال، وقد نشر موقع “akhbar” تقريراً عن مناعة الأطفال أثناء الذهاب للمدرسة قالت رقية حسن، أخصائية علوم وتكنولوجيا الأغذية، توصيات تساعد على تقوية مناعة الأطفال وزيادة قدرتهم على مواجهة العديد من الفيروسات فى فترة تقلبات الفصول خاصة في فصل الشتاء وخروج كثير من الأطفال يومياً فى الصباح الباكر للذهاب إلى المدرسة، مؤكدة ضرورة الحرص على تناول الأغذية الغنية بفيتامين سي ومن أهم مصادرها الموالح والحمضيات كالبرتقال والليمون والفراولة والكيوي وأيضاً الفلفل الأخضر والبروكلي والسبانخ، كما يفضل تناول الكرنب واللفت والقرنبيط في حالات الإصابة بالنزلات الصدرية للتخفيف من حدتها.

 

هذا بالإضافة لوجوب تناول الطفل وجبات يومية متكاملة العناصر الغذائية وأن تشتمل الوجبة على بروتين كامل القيمة الحيوية كالأسماك واللحوم والدواجن والبيض، بالإضافة لتناول البقوليات يومياً لمحتواها العالي من الزنك والألياف المنشطة لبكتريا الأمعاء المفيدة والهامة جداً لمحاربة الجراثيم الممرضة.

 

وأضافت أخصائية علوم الأغذية، أنه من الضروري أيضا تناول الطفل كوب من الزبادي يومياً لما يحتويه من بكتريا نافعة للأمعاء، والإكثار من شرب السوائل الطبيعية بوجه عام والماء بوجه خاص، مع تناول حبة موز واحدة يومياً مع حفنة صغيرة من المكسرات لما لها من أثر كبير في تنشيط ميكروبيوم الأمعاء ومن ثم مجابهة الجراثيم.

أما عن المشروبات التي تصلح لمواجهة فيروسات البرد، فتنصح رقية بشرب البالغين والأطفال الأكبر من 4 سنوات لخليط متساوٍ من أوراق الزعتر والشمر وورق الجوافة واليانسون، ويتم تحليته بعسل النحل لتقوية الجهاز التنفسي ويساعد بشكل أكبر على طرد البلغم من الصدر، أما الأطفال الرضع الأقل من 6 أشهر فلا يصلح لهم سوى التركيز على الرضاعة الطبيعية فقط وممنوع تناول الأعشاب في هذا السن تماماً، وللأطفال الأكبر من 6 أشهر وحتى عام فيفضل تناول الأغذية الغنية بفيتامين سي في صورة مهروسة كالبرتقال والكيوي والجوافة، ومن عمر عام إلى ثلاثة أعوام فمن الأفضل تناول كوب يومياً من عصير البرتقال الطبيعي المحلى بملعقة من عسل النحل لرفع مناعة الجسم والجهاز التنفسي.