تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، تنطلق فعاليات مؤتمر “اللغة العربية في المنظمات الدولية” الذي ينظمه مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، في النصف الأول من عام 2022، بمدينة الرياض.

 

ومن جانبه، رفع وزير الثقافة، رئيس مجلس أمناء مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، بهذه المناسبة الشكر لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على جهودهما المخلصة في دعم اللغة العربية، وتعزيز حضورها الثقافي وتفاعلها الحضاري إقليمياً ودولياً، لافتاً إلى أن الرعاية الكريمة للمؤتمر تؤكد الدور الجوهري لمجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، ولمكانة المملكة البارزة في المنظمات الدولية، وتعزيزاً للحضور النوعي للمملكة الغالية، في مجال خدمة اللغة العربية وقيادتها على المستوى الدولي، فضلاً عن دعم آليات العمل فيها، والاستجابة لحاجاتها وتطلعاتها، وتتويجاً لمنجزاتها النوعية.

كما أعرب الدكتور عبدالله الوشمي الأمين العام لمجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، عن امتنانه لتنظيم المجمع لهذا المؤتمر الدولي المهم، واصفاً هذه الخطوة بأنها تنسيقية تكاملية، يسعى المجمع من خلالها إلى جمع المنظمات الدولية تحت مظلة واحدة، وذلك لمناقشة الحضور الدولي للغة العربية في المنظمات، وواقعه وتطلعاته، والإشادة بالجهود والمنجزات التي تمت في هذا السياق، والبناء عليها، واستعراض حاجات المنظمات الحالية فيما يتعلق باللغة العربية، مما يتواكب مع مرجعية المملكة العربية السعودية العالمية في خدمة اللغة العربية، ويتفق مع أهداف ورؤية مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، والتعريف به في الأوساط الإقليمية والدولية وتمتين الصلة الثقافية والعلمية واللغوية بين المنظمات العالمية والمؤسسات السعودية.

ويتزامن الإعلان عن الرعاية الملكية الكريمة للمؤتمر مع اليوم العالمي للغة العربية الذي حددته الجمعية العامة للأمم المتحدة في الثامن عشر من ديسمبر في كل عام، كما يأتي تواؤماً وثيقاً مع اهتمام المملكة بتطوير قطاع الثقافة والفنون ضمن رؤية السعودية 2030، كون المملكة عضواً مؤسساً وداعماً لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، فضلاً عن تمكن المملكة بالفوز بمقعد في المجلس التنفيذي لليونسكو في انتخابات نوفمبر 2019.

يذكر أن مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية أنشئ بقرار من مجلس الوزراء، ويتضمن مشروعات رئيسة ضمن برنامج تنمية القدرات البشرية -أحد برامج رؤية المملكة 2030- الرامية إلى تعزيز دور اللغة العربية إقليمياً وعالمياً.