عيادة أسرار

طريقة تناول الأدوية في رمضان

تناول الأدوية في رمضانمع دخول شهر رمضان المبارك تتبادر إلى الأذهان الكثير من التساؤلات خصوصاً لأصحاب الأمراض المزمنة عن مواعيد تناول الدواء وتغيرها لتتناسب مع الشهر الفضيل . وهنا تكمن أهمية مراجعة مرضى القلب والضغط والسكري للطبيب المختص قبل دخول شهر رمضان للتأكد من قدرتهم على الصيام وإعطائهم النصائح اللازمة لذلك، خصوصاً المتعلقة بتحديد المواعيد المناسبة لتناول الأدوية في رمضان .

للحديث عن الموضوع أجرينا هذا اللقاء مع الدكتور اياد أبوجياب الطبيب العام بالمجمع الطبي بالعليا التابع لمجموعة د. سليمان الحبيب الطبية.

 

 – كيف يتم تعديل تناول جرعات الأدوية التي تكون كل 12 ساعة مثل المضادات الحيوية حتى تتناسب مع التغييرات الزمنية في شهر رمضان؟

يستمر المريض بتناول جرعات الأدوية خلال شهر رمضان المبارك ، وذلك بأخذ جرعة عند الإفطار والجرعة الأخرى عند السحور ، ووفقاً لخطة الطبيب المعالج .

 

– أدوية الضغط وأمراض القلب .. هل يمكن تعديل جرعتها خلال أيام رمضان ؟ ومتى يتطلب من المريض عدم الصيام؟

هناك العديد من الأدوية التي يمكن تعديل جرعاتها ومواعيد تناولها وفقاً لكل حالة مرضية ، ويجب على المرضى المصابين بهذه الأمراض والأمراض المزمنة مراجعة الطبيب قبل رمضان لفحصهم والتأكد من أن الصيام لن يشكل خطراً على حياتهم .

 

– أدوية مرضى السكر .. كيف يمكن تنظيم جرعات الأدوية خلال أيام رمضان سواء الحبوب أو الأنسولين؟

يتم تنظيم جرعات الأنسولين وأدوية السكر بما يتلائم مع عدد الوجبات ( الإفطار – السحور ) وبشكل مناسب لصيام عدد ساعات متواصلة قد تصل إلى 15 ساعة  متواصلة بدون طعام وشراب .

 

بالنسبة للادوية التي يتطلب تناولها 3 جرعات يومية او كل 8 ساعات.. هل جميع العلاجات قابلة للتعديل سواء لجرعة الدواء أو استبداله بآخر خلال أيام رمضان؟

هناك بعض الأدوية التي من الممكن تخفيض جرعاتها أو تعديلها أو تغييرها بأدوية بديلة ، وذلك بما يتلائم مع حالة المريض والصيام ، ويتم تحديد ذلك من الطبيب المختص  بعد فحص حالة المريض.

 

– الأدوية التي يتطلب تناولها معدة فارغة فأي الأوقات هو الأفضل .. وقت الإفطار أم وقت الإمساك؟ ولماذا؟

يجب تناولها وقت الإفطار بعد أذان المغرب مباشرة مع الماء ، حيث يعد تناولها وقت الإفطار أفضل بكثيراً من  تناولها وقت الإمساك .

 

– هل هناك أمراض أو علاجات معينة تتطلب من المريض الإمتناع عن الصيام؟

هناك بعض الحالات والأمراض التي يحددها الطبيب قد تتطلب الإمتناع عن الصيام والإفطار مثل مرضى الفشل الكلوي والسرطان  وضغط الدم وحالات الجفاف والوهن والضعف بسبب أمراض مزمنة.

وفى جميع الحالات لابد من استشارة الطبيب فهو الذى يقرر ما اذا كان المريض قادرا على الصوم أم لا وذلك تجنبا لحدوث مضاعفات.

 

– نصائح وإرشادات عامة للمرضى الراغبين في الصيام؟

  • تناول الطعام ببطء وبكميات بسيطة أثناء الإفطار وعدم شرب السوائل دفعة واحدة وبكميات كبيرة.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس قدر الإمكان لتفادي الإجهاد .
  • النوم المبكر وتجنب السهر وممارسة الرياضة بعد الإفطار يومياً لمدة ساعة على الأقل .
  • بالنسبة لمرضى السكري عليهم مراجعة الطبيب لأن الصيام قد يشكل خطراً على حياتهم وذلك لإحتمال تعرضهم لهبوط مفاجيء في مستوى السكر أو ارتفاع شديد خاصة إن كان السكري لديهم يترافق مع قصور كلوي.
  • يفضل للحامل المصابة بالسكري تأجيل الصيام إلى ما بعد الولادة.
    لا يجوز الصيام للمرضى الذين تعرضوا لنوبات قلبية، أو للذين يشكون قصوراً هاماً في وظيفة عضلة القلب أو المصابين بارتفاع الضغط غير المستقر .
  • على المرضى الذين يعانون من الذبحة الصدرية وضيق الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب مراجعة الطبيب للتأكد من امكانية تغيير مواعيد تناول الدواء والصوم فى بعض الحالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى