عيادة أسرار

السباحة تفيد جميع قدرات الإنسان النفسية والجسدية

مدرب السباحة السعودي حسن الحمدان

حسن الحمدان مدرب سباحة لذوي الاحتياجات الخاصة و للأسوياء بدأ حياته غير محبا للرياضة و كان يفضل تكنولوجيا المعلومات حتى أن رزقه الله بعد الزواج بطفله الأول و كان معاق وكانت هذه نقطة البداية و الانطلاقة الحقيقية في عالم السباحة حيث انه كان من أوائل من ارتبط اسمه بسباحة المعاقين في المملكة و تحولت وظيفته من مبرمج قواعد بيانات إلى مدرب سباحة  معروف في المجال ،و قد بدأ التدرب على السباحة في سن الثلاثين و حصل على رخصة دولية و محلية في هذا المجال و حصل على عدد من الدورات في الغوص و في علاج المعاقين و العلاج الطبيعي و العلاج المائي إلى أن وصل اليوم إلى مرتبة محاضر في جامعة الملك سعود -كلية الطب-قسم العلاج الطبيعي و قد القى محاضرات متعددة عن العلاج المائي.استطاع الحمدان أن يساعد ابنه عبد الرحمن ان يغير من حياة طفله من طفل معاق غير قادر على التعلم والتدريب إلى ان حقق ولده بطولة العالم في السباحة وأصبح يسبح ثلاث كيلومترات في البحر وتغلب على الإعاقة بالإضافة إلى اتقانه بعض من اللغات الأجنبية ووصل الآن إلى المرحلة الجامعية.

أسرار – الرياض

 

ذكر الحمدان” أن للسباحة أسرار وفوائد وأنواع ومن أبرز أنواعها هي السباحة الحرة، سباحة الفراشة، سباحة الظهر والسباحة الجانبية ومن الممكن لجميع الأسوياء ممارسة السباحة بكل أنواعها وأن يتقن السوي أي نوع يريده ولكل سباحة فائدة”.

 

أوضح الحمدان” أن للسباحة عدة فوائد من هذه الفوائد فوائد جسدية لعضلات الجسم مما يرفع من كفاءة وأداء الجسم عند الممارسة المستمرة بالنسبة للأطفال عندما يمارس الطفل السباحة بشكل مستمر ويتقنها فإنه يستطيع بعد فترات من الممارسة أن يعتمد على نفسه في جميع مراحل حياته. ذلك لأن بممارسة السباحة يكون الطفل في مكان عميق ولا يحتاج إلى شخص آخر حتى يكون معه، تدريجيا سيعتمد اعتماد كلي على نفسه وقدراته العضلية والجسدية”.

 

وأشار إلى” أن للسباحة فوائد للكبار والبالغين أيضا حيث أنها ترفع من كفاءة القلب وتزيد من مستوى تحمل الجسم على تحمل القدرات الرياضية المتنوعة. كما تفيد السباحة ربات المنزل حيث انها ترفع من قدرتها على تحمل الأعباء المنزلية وتزيد من معدل التنفس وتحسن جميع الجوانب الصحية والنفسية لدى المرأة والرجلوتقلل من حدة الاكتئاب والقلق”.

 

وأبانإنه “فيما يخص مرضى السكري يعتقد بعضهم أن البنكرياس مصاب ولا يمل بشكل صحيح ولا يؤدي مهامه بالشكل الملائم اتضح بعد ذلك ان الجلوس لفترات طويلة يوميا سبب للسكري وبالتالي يسبب مشكلات في الجهاز العصبي ومن ثم لم يعد يرسل الجهاز العصبي إشارات للبنكرياس لإفراز مادة الإنسولين ولكن بعد ممارسة السباحة يتغير الوضع كثيرا يتحسنأداء الجهازالعصبي والأعصابالطرفية. على النحو الآخر تزداد بعض حالات مرضى السكري سوءا لعدم ممارسة أي نشاط رياضي”.

 

وأكد أن “السباحة تعالج بعض مشاكل ما قبل الولادة عند السيدات لأنه بعد تطبيق عدد من التجارب على عدد من السيدات لوحظ أن المرأة التي تمارس السباحة بشكل جيد أثناء الحمل تحظى بولادة بشكلأفضل عن السيدة التي لا تمارس السباحة. كما إن ممارسة السباحة تتعافى بصورة أسرعويكون وضعها الصحي أفضل وتعد السباحة العلاج الأول لجميع الأمراض”.

 

وفسر الحمدان “فيما يخص الأطفال المصابين بإعاقات حركية يتضح لنا إنه عند ممارسة السباحة طوال فترة من شهر فما فوق يبدأ الجهاز العصبي ان يستعين بالأعصاب الجانبية ويحرك أطرافه.

اما الأطفال الذين يعانون من اضطراب مثل فرط الحركة وتشتت الانتباه فمن المعروف انهم سريعين الغضب ولغتهم في التواصل ضعيفة ولكن عند ممارسة رياضة السباحة تحت إشراف مدرب متخصص في المجال ستتغير حياة هذا الطفل إلى الأفضل وبشكل كبير ومنأحد هذه الأمثلة المهمة هم أطفال التوحد عندما تعطيه فرصة للسباحة وتمنحه فرصة للتنقل بعد تعلم وممارسة السباحة بين اركان المسبح بالتدريب المستمر تمنحه مسافات للحركة بحرية أكبر”.

 

ووجه عدة نصائح مهمة لتدريب الأطفال على السباحة منها “يفضل أن يكون اليوم الدراسي يبدأ بوقت ومدة جيدة للسباحة وألا تقل المدة عن ساعة يوميا وبالفعل تطبق بعض المدارس هذه النصيحة حيث تعمل السباحة على رفع أداء الطفل الدراسي”.

 

واختتم حديثه قائلا”انه ينصح جميع أخصائيين وأخصائيات تعديل السلوك والتخاطب بممارسة الأطفال لرياضة السباحة في الأندية المتخصصة حيث لوحظ إنه بعد دورات السباحة التدريبية المكثفة يبدأ الطفل بتعلم النطق الصحيح مع اخصائيين التخاطب ويتحسن الأداء بشكل كبير.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى