حمية ورشاقة

نظام الصيام المتقطع

يعد الصيام المتقطع من الطرق التي أصبحت رائجة ومنتشرة بشكل واسع في مجال الصحة واللياقة، ويستخدم البعض الصيام المتقطع من أجل خسارة الوزن وتحسين الصحة والتطوير من أنماط الحياة، حيث يتمحور حول فترات الصيام والأكل، وهو لا يتمثل في نوع الطعام الواجب عليك تناوله وإنما يتمثل في موعد تناول هذا الطعام

بقلم أفنان التمامي أخصائية تغذية علاجية (الجمعية الخيرية لمكافحة السمنة كيل)

 

ما هو نظام الصيام المتقطع:

هو نظام يعتمد بشكل رئيسي على الامتناع عن تناول الطعام لساعات معينة خلال اليوم أو لأيام معينة في الأسبوع، ولها عدة أشكال وأساليب.والصيام المتقطع هو أحد الأنظمة سهلة الاتباع والفعالة، خاصة أنها لا تتضمن الكثير من القواعد أو الحرمان من الطعام.

كيف أطبق نظام الصيام المتقطع؟

يعد الصيام المتقطع من الأمور المنتشرة منذ سنوات، وهناك العديد من الطرق التي استخدمت لتطبيقه، وتتضمن جميع هذه الطرق تقسيم اليوم أو الأسبوع إلى فترات تناول الطعام، وفترات الصيام، وخلال فترة الصيام يمتنع الشخص عن تناول اي طعام ويكتفي بالماء وبعض الأعشاب الخالية من السكر والسعرات الحرارية.

ونذكر فيما يلي أكثر الطرق شيوعاً:

16/8طريقة:

تعد الطريقة الأبسط والأسهل في الالتزام والأكثر شهرة، وتتضمن اقتصار فترة تناول الطعام على 8 ساعات خلال اليوم، فمثلاً يمكن تناول الطعام من الساعة الواحدة ظهراً وحتى الساعة التاسعة مساءً، ومن ثم يصوم الشخص لمدة 16 ساعة تتضمن ساعات النوم.

الأكل – التوقف – الأكل:

يتضمن هذا النظام الصوم لمدة 24 ساعة مرة أو مرتين في الأسبوع مثل عدم تناول الطعام منذ وجبة العشاء في يوم ما حتى موعد وجبة العشاء في اليوم التالي.

نظام 5:2 

يشمل هذا النظام اختيار يومين محددين في الأسبوع غير متتاليين، وتناول ما لا يزيد عن 500 إلى 600 سعرة حرارية خلالهما، ويتناول الطعام بالشكل الاعتيادي خلال باقي أيام الأسبوع.

آلية عمل نظام الصيام المتقطع:

تحدث العديد من التغيرات على المستوى الخلوي والجزيئي في الجسم عند الصيام، فتتغير مستويات هرمونات الجسم لتسهيل الوصول إلى دهون الجسم المختزنة وحرقها من أجل الحصول على الطاقة، ثم تبدأ الخلايا بعمليات الإصلاح والبناء، ومن التغييرات الأخرى التي يمكن أن تطرأ على الجسم أيضاً:

هرمون النمو البشري: يرتفع هرمون النمو البشري، والذي بدوره يفيد في خسارة الدهون وبناء العضلات.

الأنسولين:تتحسن حساسية الجسم للأنسولين ما يقلل من مستوى الأنسولين في الدم الذي يسهم بدوره في التخلص من دهون الجسم.

الإصلاح الخلوي: يدخل الجسم خلال الصيام في عملية الإصلاح الخلوي، ويتضمن هذا ما يسمى بالتهام الذات، والذي يعني عندما تقوم الخلايا بالتهام وإزالة البروتينات القديمة التي لا تعمل والتي تتراكم داخل الخلاياكل هذه التغييرات الهرمونية والخلوية تعد هي المسؤولة عن الفوائد الصحية الناجمة عن الصيام المتقطع.

بالرغم من أنه يجب الامتناع عن تناول الطعام أثناء الصيام ولكن بالإمكان شرب الماء والقهوة السوداء الخالية من الإضافات كالحليب والسكر والشاي الخالي من السكر بالإضافة إلى المشروبات العشبية الخالية من السعرات

اتباع نظام الصيام المتقطع له العديد من الفوائد على الجسم والصحة بشكل عام منها ما ذكرناها مسبقاً بالإضافة إلى:

  • خسارة الوزن الزائد.
  • تقليل فرصة حدوث مقاومة الأنسولين وتحسين مستويات السكر في الدم.
  • صحة القلب عن طريق خفض مستويات الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية.
  • صحة الدماغ حيث يساعد على إعادة بناء خلايا عصبية جديدة.

بالرغم من الفوائد الصحية لنظام الصيام المتقطع إلا أنه يعتبر غير مناسب لبعض الحالات ويجب استشارة الطبيب قبل اتباعه منهم:

المصابون بالسكري أو من يعانون صعوبة في تنظيم سكر الدم، من يعانون من انخفاض ضغط الدم، الحامل أو المرضع، من يعانون من تاريخ الطبي مع الاكتئاب أو القلق.

وأخيرًا نختم بنصائح تساعد على نجاح نظام الصيام المتقطع، للحصول على النتائج المرجوة والصحية من الصيام المتقطع، يفضل اتباع القواعد والإرشادات التالية:

  • أخذ قسط من الراحة كلما احتاج الجسم لذلك، وتجنب الأنشطة القاسية خلال فترة الصيام.
  • تضمين الطعام المحبب في الحصص المقررة خارج ساعات الصيام ولو بكميات قليلة لتجنب أي إفراط أو حرمان.
  • اختيار الأطعمة الصحية التي تتضمن سعرات معتدلة
  • الحصول على كميات كافية الماء من طوال الوقت وتناول مشروبات عشبية ساخنة خالية من السكر خلال فترة الصيام

 

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *