عيادة أسرار

اضرار فرط فيتامين د

يعد فيتامين د ضروري لبناء عظام صحية بالإضافة إلى الحفاظ عليها. ويحتاج الجسم لفيتامين (د) للمساعدة‏ في امتصاص الكالسيوم، فبدون كمية كافية منه لايمكن للجسم أن‏‏ يمتص الكالسيوم من الطعام الذي نأكله وبالتالي سيضطر إلى سحب الكالسيوم من العظام.

بقلم د. نايف بن عبد الله العُمري

متخصص في طب الأسرة بمدينة الملك سعود الطبية

 

ويمكن للجسم أن يوفر‏ كمية كافية من فيتامين (د) بتعرض الجلد لأشعة الشمس الغير حارقة في الأوقات المناسبة لتنشيط فيتامين د في الجسم، كما يمكن الحصول عليه من خلال النظام الغذائي مثل البيض والأسماك واللحوم الحمراء ‏والكبدة ومنتجات الحليب.

وتعتمد كمية فيتامين د التي يصنعها الجلد على العديد من العوامل، اعتمادًا على المكان الذي تعيش فيه والوقت الذي تعرض الجسم فيه لأشعة الشمس بالإضافة إلى تغطية الجسم بالملابس أو وجود عازل من الزجاج أو وضع المستحضرات الواقية من الشمس، أيضًا كلّما تقدم الانسان في العمر قلت كفاءة الجلد لتحويل فيتامين (د) وخصوصاً بعد سن الستين عامًا، وكل هذه عوامل تعيق الاستفادة من أشعة الشمس،وفي حال تعذر التعرض لأشعةالشمس أو أن التعويض من النظام الغذائيغير كافي فبالإمكان استشارة الطبيب لوصفه كدواء.

وبسبب هذه العوامل فإن عدد كبير من الناس يعاني من نقص فيتامين د حيث يعتبر حالة شائعة جدًّا في أواسط البالغين والأطفال على حدٍّ سواء، ويلجأ الكثير لاستعمال مكملات فيتامين (د)من أجل تعويض النقصوجعله في مستويات طبيعية لتخفيف الأعراض وتقليل مخاطر الكسور والسقوط إضافة إلى الأضرار الصحية الأخرى، ولكن قد يكون التعويض أحيانًا بجرعات أعلى من الكميات الموصي بهامما يؤدي إلى ارتفاع مستوى الفيتامين في الدم بشكل مفرط وبالتالي إلى سُمِّيَّة فيتامين (د)والمعروفة أيضًا باسم فرط فيتامين (د)، وهي حالة نادرة لكنها محتملة الخطورة وتحدث في العادة بسبب تناول الجرعات الكبيرة وليس بسبب التعرض لأشعة الشمس أو بسبب النظام الغذائي لأن هذه المصادر لا تحتوي على كميات ضخمة من فيتامين د.

كما تظهر الأعراض لتسمم فيتامين (د) من آثار فرط الكالسيوم في الدم، وتشمل بعض الأعراض العصبية مثل الانفعالات والتهيج وفي الحالات الشديدة انخفاض مستوى الوعي والإغماء. كما تشمل بعض أعراض الجهاز الهضمي مثل آلام البطن والغثيان والتقيؤ والإمساك، وتسبب أيضًا ضعف الجسم، وآلام العظام،ومشاكلفي الكلى مثل التبول المتكرروتكون حصوات الكالسيوم في الكليتين. ويمكن للأعراض أن تتفاقم بشكل أكبر لتسبب عدمانتظامضرباتالقلب.

وقد ثبت أن تناول 60,000 وحدة دولية (IU) يوميًا من فيتامين د لعدة شهور يسبب السُمِّيَّة. وهذا المستوى أكثر بكثير من الكميات الغذائية الموصي بها لمعظم البالغين، والتي تبلغ 600 وحدة دولية (IU) من فيتامين د يوميًا.

وفي حالة السمّية يكون العلاج في التوقف عن تناول فيتامين (د)، والحد من الأغذية المشتملة على كثير من الكالسيوم، وقد يصف لك الطبيب أيضًا السوائل الوريدية وأدوية مثل الكورتيكوستيرويدات أو البيسفوسفونات.

لذلك يجب استشارة الطبيب دائمًا قبل تناول المكملات الغذائية المحتوية على الفيتامينات والمعادن لتفادي الفرط في الجرعات وبالتالي حدوث أي مضاعفات غير مرغوبة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى