عيادة أسرار

اضطرابات الأكل والتغذية .. بقلم الأستاذ الدكتور طارق الحبيب

ساهم العلاج المعرفي السلوكي والعلاج النفسي الديناميكي في علاج اضطراب الشره العصبي

يأتيني لعيادتي الكثير من الحالات تشتكي من حالها مع الأكل وتناول الطعام، أمٌ تشتكي شهية ابنتها الضعيفة للطعام وأم أخرى تشتكي سلوك ابنتها الغريب في تناول الطعام بين الشراهة والإفراط في تناول الطعام!! وتتساءل هذه وتلك.. هل هذه السلوكيات مجرد سلوكيات عابرة أم هي علة نفسية.. فكان لزاماً علينا أن نتعرف على بعض اضطرابات الأكل التي تعتبر أكثر شيوعاً ويعاني منها الكثير من الفتيات. بقلم الأستاذ الدكتورطارق الحبيب استشاري الطب النفسي، الأمين العام لإتحاد الأطباء النفسيين العرب والمشرف العام على مراكز مطمئنه للاستشارات والتدريب.

 

 

اضطرابات الأكل والتغذية Eating Disorders)) وهي عدة اضطرابات تشترك في سلوك غير اعتيادي في التعامل مع الطعام إما بالإفراط بتناول الطعام أو تجنبه أو الانتقاء بين الأطعمة ويتصاحب مع بعض هذه الاضطرابات سلوكيات قهرية من شأنها أن تجعل المصاب بهذا الاضطراب يعاني معاناة شديدة في حياته وتؤثر على جوانب الحياة المتعددة الوظيفية والأكاديمية والزواجية والصحية والاجتماعية وسأستعرض في هذا المقال اضطرابات الأكل الأكثر شيوعاً.. وأولها ما يسمى:

فقدان الشهية العصبي Anorexia Nervosa))

يعتبر أحد اضطرابات الأكل وأخطرها من حيث المآل. وهو عبارة عن انخفاض الوزن جداً بصورة واضحة وغير مرضية ويصاحب ذلك الخوف الشديد من زيادة الوزن بالإضافة إلى انشغال البال بالرشاقة بشكل مرضي، ونظرة مشوهة تجاه الجسد لدرجة أن المصاب يرى نفسه في المرآة أضخم وأكثر بدانة مما هو عليه في الواقع.

يتبع من يعاني من اضطراب فقدان الشهية العصبي سلوك تناول المسهلات ورفض الطعام بشدة حرصاً على عدم زيادة الوزن على الرغم من أن شهية الأكل لديهم طبيعية، إلى أن تصل لانعدام الشهية في مراحل متأخرة من الاضطراب.

ويمكن تشبيه سلوك المصابين بفقدان الشهية العصبي بالتجويع الإجباري، فقد يصبح الشخص يتناول مقدار300-400 سعرة حرارية في اليوم أو أقل (الطبيعي 1500-2500).

وقد تصل النحافة عند المصابين لأن تكون كتلة الجسم لديهم تساوي 14 أو أقل (الطبيعي بين 18 و24)، وفي هذه الحالة يجب نقلهم للمستشفى لتلقي العلاج كمرضى منومين. يعد اضطراب فقدان الشهية العصبي مهدد للحياة، بحيث تصل الوفيات بين 5 و18% من المصابين.

غالبية من يعاني من الاضطراب غير مهتمين بالعلاج ومقاومين له. لذلك في الحالات الشديدة قد يضطر الأطباء لتغذية المريض عن طريق أنبوب يصل للمعدة لإيصال الغذاء.

ومن أبرز الاضطرابات النفسية المصاحبة له هو الاكتئاب بنسبة 56% من الحالات

 

يتميز اضطراب فقدان الشهية العصبي بثلاث معايير:

  • سلوك: التجويع الذاتي بدرجة مفرطة.
  • علم النفس المرضي: الخوف المرضي من زيادة الوزن، والسعي المرضي للنحافة.
  • أعراض جسدية: وجود علات وأعراض جسدية مرضية كنتيجة للجوع.

 

نسبة انتشار اضطراب فقدان الشهية العصبي:

ينتشر بين الإناث بين 10 إلى 20 ضعف من الذكور. وغالباً تبدأ الأعراض بالظهور في سن المراهقة.

5% منهم يظهر في بداية العشرينيات من العمر.

بين 0.5 و 1% يظهر لديهم بين عمر 14 و18 سنة.

 

أسباب اضطراب فقدان الشهية العصبي:

عوامل نفسية: القلق، الكمالية، تدني الإحساس بالذاتية والفردية

عوامل اجتماعية: البلوغ والتغيرات النفسية والجسدية المصاحبة له، الضغط المجتمعي، النمو في بيئة ذات توقعات غير واقعية، علاقة مضطربة مع الوالدين (خاصة مع الأم)

عوامل بيولوجية: تغيرات في كيميائية الدماغ ونسب الهرمونات في الجسد، العامل الوراثي له دور أساسي.

 

أعراض اضطراب فقدان الشهية العصبي:

  • الهدف لإنقاص الوزن دون الحد الطبيعي (أقل بنسبة 15% من الوزن الطبيعي).
  • الخوف الشديد من البدانة، أو مظهر البدانة على الرغم من أن المصاب أقل من الوزن الطبيعي بشكل واضح.
  • اضطراب في كيفية نظرة الشخص لجسده.
  • انحباس الدورة الشهرية (كنتيجة للسلوكيات غير الصحية) ثلاثة أشهر على الأقل.
  • انطوائية.
  • تقلب المزاج.
  • سمات وسواسية.

مضاعفات اضطراب فقدان الشهية العصبي:

هي ذاتها مضاعفات الجوع الشديد من (فقر الدم/ انخفاض ضغط الدم/ انخفاض شديد في البوتاسيوم/ اضطراب نبضات القلب/ حصوات الكلى/ تخلخل العظام/ وهن عام/ جفاف شديد/ انخفاض في درجة الحرارة الداخلية للجسم/ انقطاع الدورة الشهري/ قلة الخصوبة)

 

علاج اضطراب فقدان الشهية العصبي:

نادراً ما يعطى علاج دوائي لعلاج فقدان الشهية العصبي بحد ذاته ولكن يتم اللجوء لاستخدام الأدوية النفسية لعلاج الاضطرابات النفسية المصاحبة.

علاج غذائي: لتحسين القدرة المعرفية استعداداً للتدخل بالعلاج النفسي الفعّال والمفيد، والذي غالباً ما يتم من خلال تنويم المريض في المستشفى.

علاج نفسي: يتضمن العلاج المعرفي السلوكي والعلاج النفسي التحليلي (الديناميكي) بالإضافة للعلاج النفسي الأسري وله التأثير الكبير في تحسن حالة المصاب.

 

2- اضطراب الشره العصبي Bulimia Nervosa

وهو أحد اضطرابات الأكل الذي يتميز بنوبات من الأكل المفرط (النهم)، يتبعه نوبات من السلوك التعويضي لمنع زيادة الوزن نتيجة النهم والذي يلحقه مشاعر اكتئابية.

وأبرز سلوكيات التعويض هي تعمّد التقيؤ، أو تناول المسهلات، وممارسة الرياضة بشكل مفرط. ويعتمد المصاب على تقييم الذات بشكل أساسي على شكل الجسد والوزن.

ولكن بخلاف اضطراب فقدان الشهية العصبي، أصحاب الشره العصبي يحافظون على وزن طبيعي نسبياً.

غالباً تتضمن نوبات النهم أكل كميات من الطعام المليء بالسكريات والسعرات الحرارية العالية ونوعية الطعام اللين والذي لا يتطلب مضغ قدر الإمكان.

يقوم عدد من المصابين بالحدِّ من أكلهم أثناء اليوم مما يؤدي بهم غالبًا إلى المزيد من الأكل المفرط والسلوك التعويضي.

ويمر المصاب باضطراب الشره المرضي بمشاعر عدة مثل: الشعور بفقد السيطرة على النفس أثناء نوبات النهم، والشعور بالندم والاشمئزاز من النفس بعد نوبات النهم، والشعور بالخزي من سلوكيات الطعام، وبالتالي يحاولون قدر الإمكان إخفائها.

تعد آثار احتكاك مفاصل الأصابع بالأسنان نتيجة تعمد القيء علامة مفيدة في التشخيص، والتي تسمى علامة “راسل”.

ومن الأضرار الجانبية لتعمّد القيء المليء بأحماض المعدة أن يكون ضرره على الأسنان والفم ومجرى المريء. وبخلاف المصابين بفقدان الشهية العصبي، يشعر أصحاب الشره العصبي بثقل الاضطراب ويقدمون على طلب العلاج.

انتشار اضطراب الشره العصبي:

يكثر انتشاره بين النساء أكثر من الرجال، حيث يظهر بنسبة بين 1و4% من النساء.

تبدأ الأعراض غالباً بالظهور في سن المراهقة (لكن في عمر أكبر من فقدان الشهية العصبي).

 

أسباب اضطراب الشره العصبي:

العامل البيولوجي: خلل في توازن بعض النواقل العصبية في الدماغ، كما للوراثة دور رئيسي.

عوامل اجتماعية: المصابين يصفون أهاليهم بأنهم يتسمون بالإهمال والرفض اتجاه أبنائهم، التوتر والاكتئاب العائلي.

عوامل نفسية: البلوغ والتغيرات النفسية والجسدية المصاحبة له، الضغط المجتمعي، سمات اندفاعية، محاولات انتحار.

 

أعراض اضطراب الشره العصبي:

تناول كميات كبيرة من الأكل (النهم) خلال فترة زمنية قصيرة بالمقارنة مع كمية الأكل. أو عدم القدرة على السيطرة على النفس عند أكل كمية كبيرة من الأكل أحياناً إلى أن يشعر المصاب بأنه ممتلئ لدرجة الألم. يتبعه الخوض في سلوك تعويضي سلبي تجنباً لزيادة الوزن عن طريق التقيؤ المعتمد، واستخدام المسهلات ومدرات البول أو من خلال التمارين القاسية وغيرها.

 

علاج اضطراب الشره العصبي:

في الحالات البسيطة، لا يحتاج علاج الشره العصبي للتنويم في المستشفى. إلا أنه في حالات محاولة الانتحار والسلوكيات الاندفاعية الخطيرة قد يلزم التنويم في المستشفى.

يتم خضوع المريض لعلاج نفسي مطول والذي يتضمن العلاج المعرفي السلوكي والعلاج النفسي التحليلي (الديناميكي).

العلاج الدوائي: أثبتت الدراسات أن استخدام مضادات الاكتئاب له أثر إيجابي على تحسن حالات الشره العصبي.

 

 

3-اضطراب النهم/ الإسراف (الإفراط) في تناول الطعام Binge Eating

وهو أحد اضطرابات الأكل حيث يتميز بنوبات من الإفراط في الأكل (النهم) عن طريق أكل كميات كبيرة من الطعام في فترة زمنية قصيرة دون وجود سلوك تعويضي بعدها.

يكون لدى المصاب شعور بعدم السيطرة على النفس أثناء النوبات، ولأنها تشعره بالحرج فإنه يخوض بنوبات النهم في خفية عن الناس. أثناء النوبات، يختار الفرد أكل الطعام المليء بالسعرات الحرارية وبكميات تفوق المعقول.

مضاعفات اضطراب النهم/ الإسراف (الإفراط) في تناول الطعام :

الأرق/ آلام الرقبة والأكتاف وأسفل الظهر/ آلام عضلية مزمنة/ اضطرابات الأيض.

 

انتشار اضطراب النهم/ الإسراف (الإفراط) في تناول الطعام :

يعد أكثر اضطرابات الأكل انتشاراً، حيث يظهر بنسبة 25% ممن يلجؤون للعلاج بسبب السمنة و50-75% بين من يعانون من السمنة المفرطة.

تقريباً نصف من لديهم اضطراب النهم هم من يعانون من السمنة. ينتشر بين النساء بنسبة 4%  أكثر من نسبة انتشاره بين الرجال بنسبة 2%.

 

أسباب اضطراب النهم/ الإسراف (الإفراط) في تناول الطعام  :

لا يوجد أسباب واضحة لكن، نوبات النهم قد تكون مرتبطة بفترات القلق والتوتر، كما يستخدم كأداة لخفض القلق وتحسين المزاج الاكتئابي.

 

أعراض اضطراب النهم/ الإسراف (الإفراط) في تناول الطعام  :

تناول كميات كبيرة من الأكل (النهم) خلال فترة زمنية قصيرة بالمقارنة مع كمية الأكل. أو عدم القدرة على التحكم في أكل كمية كبيرة من الأكل.

نوبات النهم تتميز بـ:

  • الأكل بسرعة أكبر من العادة.
  • الأكل حتى الشعور بالامتلاء والشبع الزائد بشكل يسبب عدم راحة.
  • أكل كميات كبيرة من الأكل على الرغم بعدم الشعور بالجوع.
  • الأكل بمعزل عن الناس بسبب الشعور بالحرج من كمية الأكل.
  • الشعور بعد النوبة بالاشمئزاز من النفس، أو بمشاعر اكتئابيه، أو بالندم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى