عيادة أسرار

تغذية الأطفال المصابين بالسكري

ضرورة تناول كمية كربوهيدرات محددة في أوقات ثابته مع تنظيم جرعة الانسولين

يعتبر تنظيم الوجبات للطفل المصاب بالسكري من النوع الأول أمرا مهما للغاية، فإن كل ما يتناوله الطفل قد يؤثر على مستوى السكر في الدم، لذلك من الضروري تنظيم جرعات الانسولين والحمية الغذائية مع الطبيب وأخصائي التغذية العلاجية.

أخصائية التغذية العلاجية هدى الزرع

المدير التنفيذي لمركز لائق للتغذية و اليوغا

 

التغذية الجيدة  تغذية الأطفال

إن الطفل المصاب بالسكري هو بحاجة إلى حمية متوازنة غنية بالمغذيات والفيتامينات والمعادن الضرورية لنموه والحفاظ على وزنهالصحي، في خلال اليوم من الضروري أن يتناول الطفل ما يعادل 10-20% من سعراته من البروتينات،و25-30% من السعرات من الدهون الصحية، وال 50-60% المتبقية تكون من الكربوهيدرات او النشويات.

الكربوهيدرات :

توجد الكربوهيدرات او النشويات في الكثير من الأطعمة وليس فقط في الخبز والبطاطس، فهي توفر للجسم الطاقة التي يحتاجها العقل والجسم ليقوما بوظائفهما على أكمل وجه. ومن الضروري توجيه الطفل للكربوهيدرات المعقدة مثل الخضروات والحبوب الكاملة، فهي تحتوي على الفيتامينات والمعادن التي تحافظ على صحته، والألياف التي تعمل على تنظيم مستوى السكر في الدم.

كما إنه من الضروري تجنب الكربوهيدرات البسيطة والسكريات مثل: الخبز الأبيض المحلى والمعجنات والمكروناتوالكيك والحلويات والكريمة المحلاة، لأنها ترفع مستوى الدم بسرعة.

تعتمد كمية الكربوهيدرات التي يحتاجها الطفل على: عمره،وزنه،حجمه، نشاطه اليومي، وما إذا كان يتناول اي ادوية اخرى. أخصائي التغذية يستطيع أن يساعد في حساب عدد الجرامات والكمية التي يحتاجها الطفل خلال اليوم.

طريقة حساب الكربوهيدرات :

أفضل طريقة للمحافظة على نسبة السكر في الدم بالوضع الطبيعي هي بحساب عدد جرامات الكربوهيدرات الموجودة في كل وجبة رئيسية او في وجبة خفيفة وموازنتها بجرعة الانسولين التي يأخذها الطفل .

وغالبا ما توجد على غلاف الاطعمة كمية الكربوهيدرات الموجودة في الطعام على الملصق . يمكن أن يتم طرح عدد جرامات الألياف من الجرامات الكلية حيث أنه لا يتم هضمها ، ثم ضرب الناتج بعدد الحصص التي يتناولها الطفل من نفس هذا الصنف من الطعام . وفي حال تناول الطعام المطهي في المنزل او من المطعم ، يمكن البحث عن عدد جرامات الكربوهيدرات وحجم الحصص من الطعام عن طريق النت ، بشرط أن تكون المعلومات من مصدر موثوق .

خطة الكربوهيدرات الثابتة :

هناك طريقة أخرى تغذية الأطفال المصابين بالسكري وهي أن تجعل الطفل يتناول كمية كربوهيدرات محددة وثابتة أثناء الوجبات الرئيسية او الوجبات الخفيفة كل يوم وسيكون من الضروري تناول الوجبات بأوقات محددة وثابتة، كما سيقوم بأخذ إبرة الأنسولين أيضا في أوقات ثابتة يوميا. وهذا لا يعني أن يتناول نفس نوعية الطعام بشكل يومي ، ولكن الإلتزام فقط يكون بكمية الكربوهيدرات والوقت وجرعة الانسولين مع كل وجبة . وقد ثبت أن تحديد جدول ثابت يريح الأطفال بشكل كبير.

 

خطة تبادل الوجبات :

في نظام خطة التبادل ، ستكون قائمة طعام الطفل تحتوي على الكمية التي يحتاج تناولها من ستة مجموعات غذائية مختلفة : النشويات ، الفواكه ، الحليب ، الدهون ، الخضروات و اللحوم . يمكن استبدال الغذاء بغذاء آخر يحتوي على نفس كمية السعرات والبروتين والكربوهيدرات والدهون . في مرضى السكري من النوع الأول يقوم أخصائي التغذية عادة بالتركيز على تبادل الكربوهيدرات لأنها أكثر ما يؤثر على ارتفاع السكر في الدم . يمكن مراجعة أخصائي التغذية لأخذ جداول خطة تبادل الوجبات وتعلمها .

الأطعمة التي يجب تجنبها :

من المهم جدا معرفة بأنه لا يوجد طعام ممنوع تماما ولكن من الضروري تنظيم الانسولين وفقا للكربوهيدرات او السكريات الموجودة في الوجبة ، وبصفة عامة فإن أهم ما يجب تجنبه هو السكريات والحلويات ، حيث يجب تقنينها لأنها ترفع السكر بشكل سريع ، وعند تناولها يفضل أن تكون مباشرة بعد الوجبة ومع تناول جرعة الأنسولين ، فليس على الطفل أن يعاني من الحرمان التام ، حيث أنه مجرد حساب الكربوهيدرات الموجودة في الحلا وزيادة جرعة الانسولين بما يتناسب مع الكربوهيدرات فإن الطفل يكون بخير ويبقى السكر في الدم منتظم .

ولأن مرضى السكري معرضين لأمراض القلب فإنه يفضل تجنب الدهون المشبعة والدهون المهدرجة . كما أنهم معرضين لارتفاع السكر في الدم فيجب تجنب الأطعمة الصناعية والمعلبة الملغمة بالأملاح .

وجبات خفيفة في متناول اليد :

الخيار والكرفس تعتبر من الوجبات الخفيفة التي لا تؤثر على ارتفاع السكر في الدم ، كما يمكن تناول أطعمة مثل البيض المسلوق أو قطع الجبن أو المكسرات ، حيث أن كمية الكربوهيدرات فيها بسيطة ومحددة أيضا .

الإرتفاعات والإنخفاضات :

إذا تناول الطفل كمية كبيرة من الطعام أو في أوقات غير محددة أو تناول الحلويات لوحدها فإن مستوى السكر في دم الطفل قد يرتفع ، اذا تكرر حدوث ذلك ، فمن الضروري مراجعة الطبيب وأخصائي التغذية لإعادة تنظيم جرعات الأنسولين والبرنامج الغذائي للطفل .

أما بالنسبة لانخفاض السكر في الدم فهو أمر خطير جدا ويترتب عليه مضاعفات خطرة لذلك يجب على من يرعى الطفل أن يكون ملما بالإجراء الذي يجب عليه اتخاذه مباشرة ما اذا حدث ذلك ، وسبب حدوث ذلك غالبا هو عدم تناول أحد الوجبات أو فقر الغذاء المتناول بالكربوهيدرات ، أو اذا تم تناول جرعة الانسولين في وقت خاطيء او أن الطفل قام بنشاط رياضي او حركي أكثر من المعتاد . وفي حال حدوث ذلك يجب اعطاء الطفل مباشرة  سكر او عسل او مشروبات تحتوي كمية كبيرة من السكر او حتى كريمة الكيك فهي ترفع السكر في الدم بسرعة لاسعافه .

الإستمرار بالمتابعة :

إنه من الضروري جدا الاحتفاظ بسجل يومي يحتوي على : قراءات السكر في الدم ، و عدد جرامات الكربوهيدرات التي يتناولها الطفل ، وجرعات الإنسولين . حيث أن هذه الأرقام ستساعد والطاقم الطبي في معرفة ما إذا كانت خطة وجبات الطفل تعمل بكفاءة للحفاظ على صحته أم لا.

تغذية الأطفال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى