الأم والطفل

بشرة الطفل منذ الولادة عنايه ورعاية فائقة

بشرة الطفل حديث الولادة تكون في البداية ناعمه وملساء ولكن في نفس الوقت تظهر عليها بعض التغييرات مثل الاحمرار والتهيج او ظهور التشققات في الأيام الأولى بعد الولادة مثل في بعض الأماكن كالمعصمين والركبتين والقدمين. يتطلب ذلك عناية فائقة من الأم ببشرة الطفل بالإضافة الى استشارة الطبيب عند ملاحظة اثار طفح جلدي واضحة تظهر على بشرة الرضيع. بخصوص هذا الموضوع كان لمجلة اسرار حوار مع الدكتورة هلا الحجاوي اخصائية الأطفال لتوضح بعض النصائح للأمهات.

الرياض: مي مشالي

 

وجهت الدكتورة هلا الحجاوي اخصائية الأطفال بضرورة رعاية الأم لبشرة طفلها منذ ولادته حيث تنصح بعدد من النصائح المهمة، كما أوضحت أن الأم يجب عليها ان تنتبه لعدد من الأمور من أهمها اختيار مقاس ونوع الحفاض، وكان لها عدد من الأمور التوضيحية بهذا الِشأن.

أوضحت الحجاوي “أن أي طفل حديث الولادة تحتاج بشرته لعنايه و رعاية يوميه لذلك على الأم اتباع عدد من النصائح ،مثل ان تستخدم زيت مرطب لبشرة الأطفال لتمنح بشرته الرطوبة و النعومة المطلوبه،كما انه من الضروري ان تعرض بشرته يوميا للأشعة الشمسية في فترة الصباح الباكر للحصول على فيتامين د المهم جدا لسلامة العظام أيضا على الأم ان تحرص على غسيل الملابس الجديدة قبل ان يستخدمها الطفل لأن بشرته قد تصاب بالحساسية الشديدة لإحتواء هذه الملابس على بعض المواد الكيمايئيه،كذلك على الأم أن تختار الملابس القطنية دائما في فصل الصيف و ان تهتم بتغيريها بشكل مستمر”.

كما بينت “أن الطفل حديث الولادة يتعرض للعديد من الأمراض الجلدية الأكثر شيوعا منها الطفح الجلدي في منطقة ارتداء الحفاضة ولتجنب ذلك على الأم أن تغير الحفاضة كلما شعرت أنها رطبه وأن تختار مقاس ونوع الحفاضة المناسب وعند اختيار نوع الحفاض يجب ان يكون من أنواع معروفة المصدر حتى لا تعرض طفلها لمشكلات جلديه كثيره ومن أبرز أسباب الطفح الجلدي هو ضيق الحفاضة واستخدام المناديل المبللة لتنظيف منطقة الحفاض لأنها تحتوي على مواد كيمائية عكس استخدام الماء لتنظيف هذه المنطقة. كذلك من المشكلات الجلدية التي تصيب الأطفال حديثي الولادة الأكزيما وهي حاله شائعه عند الأطفال الذين لديهم تاريخ عائلي في مرض الربو”.

واختتمت حديثها قائله”ان السن المناسب لتخلص الطفل من الحفاض هو السن الذي يكون الطفل فيه قادر ومستعد لهذه الخطوة جسديا ونفسيا وانه من المفترض أن تبدأ الأم من سن سنتين الى ثلاث سنين و نصف التدريب على استخدام المرحاض حيث انه في هذا السن يستطيع الطفل الاعتماد على نفسه بشكل كبير”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى