سعوديين

سفير الإرادة والتحدي | ماجد باسواد

لا إعاقه مع الإرادة.. رأي ومبدأ يحقق الأمنيات

ولد ماجد باسواد الذي لقب ب سفير الإرادة والتحدي  طفلا سليما وكانت حياته طبيعية جدا حتى ان وصل الى عمر 8 سنوات أصيب فجأة بمرض التهاب السحايا وتم تشخيص الطبيب له بشكل غير صحيح ثم ابتلاه الله تعالى بمرض اسمه بهجت ومن هنا بدأت قصة ورحلة نجاح جديده في حياة ام وابنها وكان للمجلة حوار مع والدة ماجد السيدة إيمان باشكيل سفيرة تحقيق الأمنيات

جدة: هناء عبد الله

 

رسالة وهدف منذ البداية

غرست والدة ماجد السيدة إيمان منذ الطفولة في نفس ولدها منذ ان أصيب بالإعاقة مبدأ “لا إعاقة في طريق الإرادة” أي ان الأنسان لا ينظر لإعاقتي ولكن ينظر لإنجازاتي وأن حدث ومهما سيحدث فإنه يقاوم مصاعب الظروف ومهما سقط فمن المفترض ان ينهض لاستكمال طريقه للنجاح وأن يثابر في تصحيح اخطائه وان يدعو الله دائما أن يكون له قيمه كبيره ترفع من شأن وطنه الغالي.

طموحات سفير الإرادة والتحدي

يطمح سفير الإرادة ماجد ان يلتحق بالجامعة في الولايات المتحدة الأمريكية وأن يتمم تعليمه على أكمل وجه مثل الأنسان السليم المعافى ويرغب في الالتحاق بقسم العلاج الطبيعي حيث ان اخوته الثلاثة قدوة له وقد تخرجوا جميعهم من الولايات المتحدة الأمريكية كما يتمنى ماجد امنيه هي ان يكون له مشروع خاص به كعمل مستقل بكيانه الشخصي لأنه يشعر بقيمة ذوي الاحتياجات الخاصة بأنهم يحتاجون للعلاج والرعاية الصحية ليتمكنوا من تخطي الصعوبات التي تواجههم.

 

أهمية الحياة الاجتماعية

نجح ماجد في مشاركات كثيره في مجتمعه نتيجة تربية وتعويد والدته له على الثقة بالنفس وتخطي الصعاب بالإضافة الى التحفيز الدائم له. لم تعتبر السيدة ايمان والدة ماجد انه معاق بل اعتبرته إنسان عادي و معافى و ان الوحدة و الانعزال شيء غير مرغوب فيه و ان يعيش ذوي الاحتياجات الخاصة بتواصل دائم مع المجتمع و بدأ بالفعل ماجد بالتواصل مع الشباب و الرجال كما يرحب بالتعارف على الشخصيات و الأندية و ان يتعامل دائما بثقه مع الأشخاص و اصبح حاليا على قدر كبير من الوعي و الإدراك و الجميع مقدر له ،و تقوم والدة ماجد دائما بتحفيزه للمشاركة في الماراثون و مسابقات الرسم التي تكون على مستوى مناطق المملكة  كما  يمتلك ماجد موهبه كبيره في الرسم و كذالك تساعده والدته في الوصول للمجتمع من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

 

صعوبات وتحديات

تحتاج حياة ذوي الاحتياجات الخاصة للصبر لأنه هناك أشياء غير متهيئه لهم في الحياة اليومية و في بعض الأوقات نجد ان ثقافة حسن التعامل مع أصحاب الإعاقة غير متوفرة و على سبيل المثال لا يتبع بعض من افراد المجتمع التعليمات اللازمة ان مواقف السيارات الخاصة بهذه الفئه لا يجب استخدامها من الافراد العاديين  و ان المصاعد في اغلب الأماكن العامة تحتاجها هذه الفئه لذا التدرج في التوعية لكافة فئات المجتمع بهذه الأمور شيء ضروري و مهم و في بعض المجتمعات كما ينظر بعض  الناس الى ذوي الاحتياجات الخاصة نظرة شفقه ،لذلك فمن الضروري دعم المعاق و ليس النظر بشفقه له.

مسانده من الحكومة الرشيدة

ساندت الحكومة فئة ذوي الاحتياجات الخاصة حيث انه منذ عهد الملك عبد الله بن عبد العزيز ال سعود -رحمه الله أصبحت مدارس المعاقين دون أي تكلفه او رسوم ماديه كما سيتلقى ماجد تعليمه بالخارج من خلال بعثه حكومية وكان ومازال أكبر الداعمين له صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز ال سعود-حفظه الله-.

رسالة للوالدين

توجه السيدة إيمان رسالة بأنه لا إعاقه في طريق الإرادة ولا تنظر لإعاقتي بل انظر لإنجازاتي وتذكر رأيها بأنه كل من لديه ابن او ابنه من ذوي الاحتياجات الخاصة من الضروري معاملتهم على انهم أصحاب طاقة وهمم وأن الابتلاء والامتحان يقيس به رب العالمين مدى الصبر و قوة الايمان و ان لا يشعروا بالملل او التذمرمن ابناءهم او بناتهم بل يقدموا لهم الدعم و ان يعملوا على تقوية ايمانهم و لا يتركوهم ابدا بالإضافة إلى الالتزام بالصبر على الابتلاء و ملازمة الدعاء لهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى