عيادة أسرار

سرطان الثدي بين مخاطر الإصابة ونسب شفاء كبيره

سرطان الثدي عند الرجال ليس شائع مقارنة بالنساء ويتم تشخيصه في مراحل متقدمة

شهر أكتوبر هو الشهر الوردي حيث انه شهر التوعية حول سرطان الثدي وهي مبادرة عالميه بدأ العمل بها على المستوى الدولي في أكتوبر 2006 حيث تقوم مواقع كثيره حول العالم باتخاذ اللون الوردي كشعار لها من اجل التوعية. قامت مجلة أسرار بإجراء حوار صحفي مع د. صالح العثمان نائب المدير التنفيذي للمركز الخليجي لمكافحة السرطان بمستشفى الملك فيصل التخصصي و مركز الأبحاث

الرياض: مي مشالي

 

سرطان الثدي حدثنا في البداية عنه تعريفه وسببه؟

يعتبر سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطان التي تصيب النساء في جميع انحاء العالم المتقدم، ولكن تزيد نسبة سرطان الثدي في الدول المتقدمة بسبب زيادة متوسط العمر وتزايد أنماط الحياة الغير صحية. فعلى سبيل المثال فأن معدلات الاصابة بسرطان الثدي في أمريكا وبريطانيا والمانيا ما بين 95 – 91 لكل 100 الف نسمة في حين ان معدلات الاصابة في دول الخليج تتراوح بين 31 -22 لكل 100 الف نسمو وفي المملكة أقل من 20 حالة لكل 100 الف نسمة بفضل الله. في حين تشير أحدث البيانات الوطنية أنه مع ارتفاع معدلات النمو البشري في المملكة خلال السنوات الماضية, هناك زيادة سنوية بحالات الاصابة بمرض السرطان تقدّر بنسبة 5% سنوياً بين المواطنات في المملكة, وفي دراسة استطلاعية قام بها المركز الخليجي لمكافحة السرطان حول معدلات الإصابة بسرطان الثدي خلال الاعوام القادمة أظهرت الدراسة أنه من المتوقع أن يرتفع عدد حالات الإصابة بسرطان الثدي بين مواطنات المملكة العربية السعودية من 20198 الى إلى 3250 حالة سنوياً بحلول عام 2035م في حين يرى بعض الباحثين أنه من المتوقع أن تتجاوز نسبة الإصابة المعدلات المتوقعة, بسب ارتفاع نسبة الشباب بين السكان في الوقت الراهن في حين تزداد نسبة الإصابة بالسرطان مع التقدم في العمر، ففي المملكة العربية السعودية، يُرتقَب أن يرتفع عدد الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً بأكثر من سبعة أضعاف خلال السنوات الـ 25 المقبلة. كما ساعد التغير السريع في جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية التي أدت إلى حدوث تغيرات جوهرية في نمط الحياة مثل ازدياد نسب استخدام أنواع التبغ المختلفة وانخفاض النشاط البدني وانتشار تناول الأطعمة غير الصحية قلة النشاط الرياضي كل هذه العوامل سيزيد من ارتفاع معدلات الإصابة بسرطان الثدي.
في حين ان الخطط الاستراتيجية الوقائية تساهم بشكل كبير في الحدّ من بعض مخاطر الإصابة بسرطان الثدي، غير إنّ هذه الاستراتيجيات لا تستطيع التخلّص من جميع حالات سرطان الثدي.

انتشر كثيرا عند السيدات كم نسب الشفاء منه عالميا ومحليا؟

في حين ان معدلات الاصابة بسرطان الثدي في تزايد مرتفع حول العالم غير ان نسبة في ارتفاع مستمر حيث تتجاوز نسبة التعافي من هذا المرض 95% بأذن الله في حال ما تم اكتشاف المرض في مراحله الأولى. ولكن مما يزيد الوضع سوء فإن التقارير السنوية للسجل السعودي للسرطان تشير قرابة 50% من حالات سرطان الثدي يتم اكتشافها في مراحل متقدمة قد يصعب علاجها، في حين كان من الممكن شفاؤها بإذن الله فيما لو تم تشخيصها مبكراً وخضعت للعلاج في الوقت المناسب.

ماذا عن دور التثقيف الصحي؟

يلعب التثقيف الصحي دوراً هام في خفض عدد الاصابات بمرض السرطان من خلال رفع الوعي بين افراد المجتمع حول أهمية اتباع نمط حياة صحي من خلال تناول الأغذية الصحية كالخضار والفواكه والتقليل من الوجبات ذات السعرات الحرارية العالة والسكريات. اضافة الى ذلك فان التثقيف الصحي مهم برفع الوعي بين السيدات بأهمية الكشف المبكر من خلال الماموغرام بعد سن الأربعين وزيارة الطبيب في حال ظهور اي تغيرات بالثدي حيث ان مثل هذه الإجراءات تساهم باكتشاف الورم في مراحل مبكرة مما يساعد في علاجه والتعافي منة بأذن الله، وما نشاهده من انخفاض كبير في عدد الوفيات في الدول المتقدمة هو خير دليل على أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي.

فيما يخص سرطان الثدي عند الرجال حدثنا عنه وأهم أسبابه و طرق التشخيص و المتابعة و العلاج؟

يعتبر سرطان الثدي لدى الرجال نادر الحدوث حيث تشكل الحالات لدى الرجال اقل من 1.0 بالمئة من مجمل حالات سرطان الثدي عالمياً، أما في المملكة العربية السعودية فقد اظهر تقرير السجل السعودي للأورام لعام2016 ان عدد حالات سرطان الثدي لدى الرجل كانت 40 حالة من اجمالي الحالات المسجلة 2280 حالة في ذلك العام. وغالبا ما تشخص حالات سرطان الثدي لدى الرجال في مراحل متقدمة، ويعود ذلك إلى ضعف الوعي بإن سرطان الثدي قد يصاب به الرجال. وفي حال تم اكتشاف المرض بمراحل مبكرة يمكن علاجه والتعافي منة بأذن الله.

شهر اكتوبر هو الشهر العالمي للتوعية بمرض سرطان الثدي كيف ترى وضع هذا المرض حاليا بعد حملات التوعية الكبيرة في المملكة؟

يعتبر شهر أكتوبر او ما يسمى الشهر الوردي هو التوعية بسرطان الثدي ويعتبر إحدى المبادرات العالمية حيث تعمل جميع الجهات الحكومية ذات العلاقة ومؤسسات النفع العام بالتعريف بعوامل الأخطار المسببة لسرطان الثدي وسبل الوقاية منها والتعريف بأهمية الكشف المبكر لرفع نسبة التعافي بأذن الله كما تقدم هذه الجهات الدعم النفسي والمالي للمصابات بهذا المرض. ويرى الباحثون في مجال الطب الوقائية ان المملكة بأذن الله سوف تشهد تحسن ملحوظ في عدد اكتشاف الحالات بالمراحل المبكرة نتيجة ما تقوم به وزارة الصحة من برامج تثقيفية بمشارة مؤسسات النفع العام وما تم تجهيزه من مراكز للكشف المبكر عن سرطان الثدي في جميع انحاء المملكة.

ما هو الفرق بين الأورام الخبيثة والأورام الحميدة؟

الأورام الحميدة تمتاز بانها لا تنتشر في الجسد أو تغزو الأنسجة القريبة منها كما هو الحال لدى الأورام السرطانيّة، وهي بطيئة النمو وغير خطيرة او قاتلة، ولكن قد تُسبّب بعض الأعراض والعلامات بناءً على موقعها كالتورم كما هو بالورم الحميد

هل تلعب الوراثة سبب في حدوث الأورام الخبيثة؟

معظم حالات السرطان ليس لها علاقة بالوراثة ومع ذلك تعتبر العوامل الوراثية هي أحد العوامل التي قد تؤدي إلى الإصابة ببعض انواع السرطان، ويكون ذلك نتيجة وجود تشوهات جنية لدى بعض العائلات مما قد يزيد من احتمالية الاصابة بالسرطان وتتراوح نسبة الحالات التي ترتبط بعوامل وراثية %5 – 10% من اجمالي حالات السرطان.

ما هي بوجهة نظرك المصاعب والمشكلات النفسية والجسدية التي يواجهها المريض من بداية التشخيص حتى انتهاء مرحلة العلاج؟

مرض السرطان كباقي الامراض المزمنة لها تبعات وأعباء كثير على المرض وأقاربه أعباء نفسية ومالية واجتماعية وعلى الدولة اقتصادياً. لذا تعمل معظم الدول على الحد من هذه الاعباء من خلال وضع البرامج الوقائية المبكرة للحد من الاصابة بهذه الامراض وتقليص الاعباء على الفرد والمجتمع والدولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى