“عالم ميتافيرس”.. يهدد بانقراض وسائل الإعلام التقليدية

القنوات التلفزيونية ستموت مع جماهيرها ما لم تتكيف الشبكات

- إعلان -

في ظل التطور الكبير والسريع جداً لعالم التكنولوجيا الحديثة الذي نعيشه، يومياً، وكان آخر هذه التكنولوجيا عالم الميتافيرس الذي أكد بعض خبراء التكنولوجيا حول العالم بأن الوسائل التلقيدية وعلى رأسها البث التلفزيوني التقليدي سيموت أو يتلاشى مع جمهوره، حيث حذروا قائلين إن الشباب يفضلون الأشكال التفاعلية للترفيه مثل عالم ميتافيرس عما يقدمه التلفاز، مؤكدين أن هناك مجموعة من العوالم الافتراضية ومنصات الألعاب متاحة الآن وأشكال أخرى من الوسائط التفاعلية، بما في ذلك Minecraft و Roblox و Meta Platforms، وهذا ما جاء في تقرير نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، والذي سلط الضوء على ما قاله فريدريك كافازا، الشريك المؤسس لشركة Sysk، وهي شركة فرنسية متخصصة في التحول الرقمي، “إن الشباب الآن قد أصبحوا مشاهدين ذوي تأثير بعد أن كانوا في السابق مشاهدين سلبيين للتلفزيون، لافتاً إلى أن الشباب منذ زمن قد انصرفوا من أمام الشاشات التقليدية إلى شاشات الهواتف الذكية”.

وتابع: “القنوات التلفزيونية ستموت مع جماهيرها ما لم تتكيف الشبكات”، هذا ويفضل كبار السن أن يكونوا أكثر ارتباطاً ببث التلفزيون، حيث يتجه الأشخاص في منتصف العمر لخدمات البث مثل Netflix وDisney +، وأنه بات متوقعاً أن تنخفض نسبة مشاهدة التلفزيون أكثر بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 35 عاماً مع استمرار تطور عالم ميتافيرس، الخبراء طالبوا المذيعين بضرورة مواكبة التطور والتكيف إذا أرادوا التنافس مع metaverse ومنصات الألعاب مثل Roblox وFornite وMinecraft.

- إعلان -

وكشف التقرير إلى تزايد حدة التخوفات مع التأكيد بأن نصف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و12 عاماً في الولايات المتحدة يستخدمون لعبة Roblox مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، وهذا ما ورد عن شركة الأبحاث الإعلامية Dubit، كونهم يفعلون كل شيء بدءاً من التسكع مع الأصدقاء أو ممارسة الألعاب بنشاط أو حتى مشاهدة الحفلات الموسيقية.

في أبريل 2021، أقيمت سلسلة من خمس حفلات موسيقية افتراضية ظهر خلالها مغني الراب الأميركي ترافيس سكوت عبر «فورتنايت» على شكل صورة رمزية، وتابعها أكثر من 12 مليون مستخدم. وفي شهر مارس الماضي، صممت شركة تعد من أكبر وأبرز شركات الهندسة المعمارية في العالم مدينة افتراضية كاملة ضمن عالم الميتافيرس الجديد، وتعتبر مدينة افتراضية تأمل أن تكون مدينة فاضلة ليبرتارية، والمدينة الجديدة الافتراضية مصنوعة من مبانٍ مستقبلية منحنية بأسلوب معماري جعل شركة المهندس المعماري الراحل مشهورة. عند اكتماله، سيوفر للمستخدمين القدرة على اجتياز المحور كصورة رمزية، وسيحتوي على قاعة مدينة، ومساحات عمل تعاونية، ومتاجر، وحاضنات أعمال، ومعرض لعروض NFT الفنية. سوف يركز المجتمع الذي يأمل في تعزيزه على الحكم الذاتي بالإضافة إلى عدد أقل من القواعد واللوائح.

ويذكر أن ميتافيرس هي كلمة تتكون من شقين الأول “meta” (بمعنى ما وراء، أو الأكثر وصفاً) والثاني “Verse” (مُصَاغ من “Universe”) وتفيد “ما وراء العالم”. وقد كان أول استخدام لهذا المصطلح في رواية الخيال العلمي تحطم الثلج (Snow Crash) عام 1992 التي كتبها نيل ستيفنسون، حيث يتفاعل البشر كشخصيات خيالية (بالإنجليزية: avatar) مع بعضهم البعض ومع برمجيات، في فضاء افتراضي ثلاثي الأبعاد مشابه للعالم الحقيقي، وقد تم تطوير استخدام المصطلح مع الزمن وقد كانت استخداماتها الأولى في منصات العالم الافتراضي كمنصة سكند لايف، بدأ المؤلفون في دي سي كومكس في استخدام مصطلح “ميتافيرس” اعتباراً من عام 2019 للإشارة إلى نسخة مركزية من الواقع تؤثر على الإصدارات الأخرى في الخطوط الزمنية البديلة.

- 2030 -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.